الجمعة، 19 أكتوبر 2012

أسطنبول وكان ياما كان


بداية : غالبا معظم الامور التى تشاهدها او تعيشها
 ومعظم الاشخاص الذين تقابلهم
ومعظم الاماكن التى تزورها او تقرأ عنها او تشاهد صورها
مرتبطه معا وبك بشكل ما خارج حدود الصدف

 زى الهوا  السارى وخيال الطيف
أحلى سنين العمر بنا تمر

اذهب الى مكانى المفضل كلما اردت ان اكون وحدى فعليا
ومكانى على النيل تعرفت على هذا المكان من عامين تقريبا وهو نادى (مهنى مخصص) ولكنى ادخله براحتى  ولست عضو به طبعا
 الاسبوع الماضى عندما دخلته عرفت ان انتخابات تمت وتغير مجلس الاداره ومن هنا هتتغيير قوانين الدخول ولا اعرف هل سأتمكن ثانيه من الجلوس فى مكانى المفضل ورؤيه النيل مباشره والتمتع بكل الامان والراحه ام لا ؟ وحدثت محادثه صدفه بواحده
من المترددات عليه ايضا وعرفت انها من زائرى النادى منذ 30 سنه عمر سكنها بالمحافظه لدرجه قالت لى انها تعيش فى هذ المكان مش مجرد تزوره 

هذا المكان دائما اراه فى البسفور فى اسطنبول
اول مره رأيت صور البوسفور وتأكد لى هذا التشابه والغير موجود ربما عند كثيرين لو شاهدوا فعليا المكان ولكن هذا هو الامربدايه مع دراما  فاطمه جول ومع كل ما تعلمته من هذه الدراما المترجمه ولكن اسطنبول تحديدا هى الامر
وهى المكان وبها البوسفور وهو ما يشابه مكانى
وهو ما جعل هذا المسلسل يستمر معى للآن بالرغم من انتهاؤه فعليا

ولما تتلاقى الوشوش مرتين
مابيتلاقوش يوم اللقا التانى
عمر الوشوش ما بتبقى بعد السنين نفس الوشوش
دى بتبقى شئ تانى

ولاجل هذه المدينه عدت لاسطنبول اورهان باموق مره ثانيه
 لاسطنبول مدينه تعاسته ومدينه فرحته ل 400 صفحه مره ثانيه ولكن برؤيه مختلفه عن السوداويه لاول مره قرأته فيها منذ 3 سنوات وكما قال باموق  ( خيالى يتطلب ان اعيش فى المدينه نفسها وفى الشارع نفسه وفى المنزل نفسه محدقا فى المنظر نفسه وإن قدر اسطنبول قدرى وأنا مرتبط بهذه المدينه لأنها جعلتنى ما أنا عليه)

بتبدل الايام ملامحنا ترعشنا تنعشنا بتشوشنا
ياترى اللى عيش الزمن إحنا
ولا الزمن هو اللى بيعيشنا

مسيره البحث عن اسطنبول والتعرف على تاريخ بلد البوسفور
لم تنتهى بأورهان  بل تابعت بتاريخ تركيا فى الاسلام السياسى
الذى تطور التطور الطبيعى لاهل الفضاء والملكوت المعاصر وليس لاهل الكهف  والذى ايضا قريب جدا من حزبى  مصر القويه والذى اتمنى ان يكون يوما ما حزب التنميه والعداله المصرى
( إن مرجعيتى الشخصيه هى الاسلام لكن مرجعيتى السياسيه على العكس من ذلك هى الدستور والمبادئ والديمقراطيه )
المقوله  لرجب طيب اردوغان عمده بلديه اسطنبول سابقا وابن من ابناءها ورئيس وزراء تركيا حاليا كزعيم لاكبر حزب شعبى حاليا ايضا بعد مشوار ليس بقليل وأرى ايضا التشابه فى بدايه الحزب الاسلامى المحافظ لطيب ولابو الفتوح فالاول كان مرشده اربكان الثانى كان مرشده هو الجماعه ومرشدها ومن ثم انفصل كل منهما عن حزبه وكون حزب جديد

يانعيش هوانا حلم ليله صيف
يا توه خطانا فى ليل شتانا المر

وكحلم ليله خريفيه متكرره اعرف انى سأزور هذه المدينه مستقبلا وربما قريبا  ومثل مكانى تماما وسأتذكر كل ما عرفته عنها

هناك تعليقان (2):

فتاه من الصعيد يقول...

اين هي بسفور الصعيد تلك؟؟ :)

جميل السرد على انغام اغنيه جميله تحمل حكمه لم افهمها إلا مؤخرا

احسنتي

بسنت يقول...

مروى
اولا انا مبسوطه فعلا انى وانتى رجعنا ندون من تانى
لان التدوين دا الحلم الحقيقى والفيس دا الافتراضى الواقعى جدا

هو نادى اعضاء هيئه التدريس على كورنيش نيل المنيا العظيم

وكلمات الاغنيه دى وموسيقى عمر خيرت ليها ليها عندى مكانه خاصه دا