الأحد، 24 يونيو 2012

متوالية يوميات (1)


أستيقظت اليوم بنية العودة لسابق عهدى المتفاءل
أستمعت لمناجاه النقشبندى لذو اللطائف من الغائب
أبتسمت عندما وجدت كتاب خرائط العالم ظاهرا
من تحت وسادتى
نعم تصفحته ليلا عن تلك البلاد البعيدة التى ستشهد زيارتى يوما
أنهيت أستعدادى للخروج بقبلة على جبين الشمس البرتقاليه
توسلا  ورجاءا عندما لفحتنى بمغادرة مبرد غرفتى للهيب الشارع
أزلت أوراق ليالى سابقة من الذاكره ناظرة للسماء الجديده التى تلحقنى
وأنتظرتك مبتسمه أيضا أنت من سيجدنى
أنهيت دوامى مختلفا بالاستماع بسماعات هاتفى للحن الشجى
الذى يزيد من حنينى لتقاصيل حفظتها من مسلسلى المفضل
أستعدت باقى النوايا وقررت الذهاب للصلاه بمحراب
مسجد ولى الله التابع ببلدتى
أستشهدت بكلام شيخى ناصحا إياي
 بأن ليس كل ما أراه هو الحقيقة وليس كل من أقابلهم من الناس سئ كما يظهر
طاف خيال التفاءل الذى نويته
بأنه سيأتى الوقت ولن أحتاج لمن يذكرنى بفروضى أوواجباتى نحو الحياه
وكلامه عن أحلامى التى تتحقق بشكل غريب مذكرا أياى
بأنه بشرى خير وفرجه قريب
بنهايه اليوم جلست بغرفتى مراجعه العمر الماشى ولا أشعر به
وقطعت ورقه نتيجه يوم أنتهى من على مكتبى
قارئه الحكمه المكتوبه فى نهايتها ليوم 24 يونيو 2012
ما مات من أحيا علما

هناك 6 تعليقات:

الازهرى يقول...

وتتوالى لأيام

منها ما نفعل فيه ما نريد
أو تجذبنا الحياة

بإرادتها


تحياتى دوما

موناليزا يقول...

"ما مات من أحيا علما"

صح

بسنت يقول...

أزهرى
منى
شكرا لطلتكم العطره
ودمتم سالمين اصدقائى الاعزاء

شمس النهار يقول...

ازيك يابسنت من ساعة فاطمة وانتي مش باينة يارب يكون خير
البوست الاخير مابيتحملش واضح ان فيه حاجة

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم...
جميله هي هذه التدوينه
هدوء وتفكر
..
دمتِ بخير

بسنت يقول...

شمس
كل سنه وحضرتك طيبه الاول
انا كاتبه بوست عن محمد مرسى واعتباره حدث تاريخى لبلادى كأول رئيس منتخب
بس كدا
كل التحيه

----------------------------
نهار
كيف الحال؟ زياره جميله من ساعه حساب تويتر وانا ما سمعت عنك حاجه ان شاء الله تكونى بكل خير واهل الامارات الحبيبه
وكل سنه وانتى طيبه