السبت، 14 أبريل، 2012

أنا أدعم د: أبو الفتوح رئيسا لمصر

هناك 14 تعليقًا:

اندروميدا يقول...

اخبارك ايه ؟.. يارب تكوني بخير والأسرة الكريمة في اتم صحة وافضل حال .... وبعد غياب تعودين بحملة رئاسية :))

عموما ... نسأل الله ان يولي من يصلح من حالنا دينا ودنيا .

تحياتي

بسنت يقول...

انا تمام بحمد الله تعالى والجميع بخير
بس كلنا هنكون احسن لما مصر تبقى احسن
انا مش غايبه غير هنا موجوده على مدونتى التانيه - من قراءاتى- الحقيقه مافيش كلام يتقال ولا يتكتب
ربنا يسترها على البلد
وهتنتخب مين ان شاء الله يا معتز ؟

AHMED SAMIR يقول...

هو رجل محترم بشدة
و اعتقد ان ايضا من لن يختاروه لن يكونوا غاضبين اذا فاز بالرئاسة

شمس النهار يقول...

وانا كمان وهلطش منك البوستر انشره عندي

الازهرى يقول...

‏‎ ‎المنياوية بيشجعوا

وإحنا معاهم

بسنت يقول...

أحمد سمير
الحقيقه هو أفضل المتواجدين
واناج كنتج للحقيقه جبدجعم د: البرادعى ولكن نظرا لتنحيه عن الشغل اللى مش تمام والسباق وكل الفوضى اللى احنا فيها ف د: ابو الفتوح هو المتاح وان كنت اتمنى ان يحجدث تحالف مع باقى ممثلين الثوره خاصه الحقوقى المحترم خالد على وحمدين صباحى

بسنت يقول...

شمس النها
اتفضلى طبعا ياريت فعلا يكون فى دعم مننا جميعا لمرشح ثورى توافقى

بسنت يقول...

الازهرى
ههههه
تمام كل المدونون بيشجعوا ويدعموا ان شاء الله د: ابو الفتوح

اندروميدا يقول...

هانتخب مين ؟ ... ليه بس السؤال الصعب دا : ))

بس بما اني رجل دولة قديم :)) ... ولو هانتكلم سياسية بعيدا عن لغة العواطف .. وبالعودة الي ميكافيلي الذي نشرتي عنه بوست سابق ... اقدر اقول اني :

مبدئيا ... ممن لا يتقبلون منطق وضع العربة امام الحصان ... وبالتالي .. المفروض الا انتخب احدا في الظرف الراهن ... لانه لا يوجد اساس للانتخاب ... فبدون دستور ... سيكون الموقف اشبه بمن يشتري سمكا في المياه... او من يبرم عقدا مع المجهول ... لهذا انا مؤجل القرار بالمشاركة ام عدمها للحظات الاخيرة .

اما بالنسبة للمعايير والاسس التي ربما اختار بناء عليها ... فأظن ان ابو الفتوح ... رجل مناسب ... في توقيت غير مناسب بالمرة ... ولذلك هو خارج حساباتي واخرين ... ولكن ربما تتبدل الحسابات في الايام القليلة القادمة .... وهذا امر صعب ... فالرئيس القادم ... يجب ان تتوافر فيه شروط معينة بالنسبة لي اهمها :

1- ان يكون مدنيا ... فهذا امر مهم لحدوث تغيير شبه حقيقي ... فكرة اول رئيس مدني بعد ثورة 52 امر حيوي جدا
2- ان يكون رجل دولة قادرة علي قيادة وطن اشبه بالسفينة المحترقة
3- لا يجب ان نغفل وجود اكثرية اسلامية في البرلمان ... ولهذا موقفه وقدرته علي التعامل معها امر حاسم .
4- ان يكون صاحب رؤية اقتصادية ... لوطن في حالة ازمة اشبه بالقنبلة الموقوتة .
5- اخيرا قدرته علي التعامل مع الملف الاقليمي والدولي المشتعل ... والملئ بالتقلبات والمؤامرات .


لذلك ... فمعادلة ابو الفتوح + القوات المسلحة + الاخوان المسلمين .... معادلة غير ملائمة بالمرة.. وربما كارثية من وجهة نظري ... فالرجل اما ان يتحول الي دمية بينهما ... او اما ان يعود الي وضعه الطبيعي والسابق ... بين احضان الاخوان المسلمين ... فالخلاف بينهما .. خلاف بين حسن البنا وبين سيد قطب ... اي انه خلاف في الوسائل ... ليس في المشروع او الاسس .. وهذا أمر لا يخلق التوازن الذي ارجوه داخل المجتمع والسلطة .

فكما قلت ... انه رجل مناسب ... ولكن في توقيت غير مناسب بالمرة ... والتوقيت في دنيا السياسة امر حيوي ومهم جدا .

علي العموم ... الحديث في هذا الامر يطول جدا ... وهذه مجرد وجهة نظر متواضعة ... قد تصيب او تخطئ .

تحياتي

سيف الاسلام يقول...

والله انا مش متفائل بخصوص الانتخابات الرئاسية دى وحاسس ان الموضوع تمثيلية بايخة وهينتهى فى الاخر ياما باحكام عرفية او انقلاب ضد المجلس العسكرى ونرجع نبتدى من الاول تانى


لكن بعيد عن التصور المتشائم ده هو فعلا يعتبر الافضل حاليا بعد انسحاب الدكتور البرادعى لانه بيجمع بين ميزة انه مرشح اسلامى وايضا محسوب على التيار الثورى واتصور ان الفترة الجاية ممكن تشهد تكوين فريق رئاسى من ابوالفتوح ومعاه حمدين صباحى نائب اول وخالد على نائب تانى وحكومة ائتلافية برئاسة خيرت الشاطر .... ده لو الاخوان ربنا هداهم وسحبوا مرشحهم الاستبن

وربنا يستر على البلد ودمتى بخير

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام‏

و نشرت جريدة اليوم السابع فى 26 يونيو 2011 .. وثيقة تثبت تورط عمرو موسى خلال توليه منصب وزير الخارجية، في الموافقة على إتمام صفقة تصدير الغاز إلى إسرائيل، وتشجيع وزارة البترول المصرية على سرعة إتمام الإجراءات الخاصة بها،

الوثيقة عبارة عن خطاب موجه من عمرو موسى في نوفمبر 1993 إلى وزير البترول المصري آنذاك المهندس حمدي البنبي، يتضمن تأكيد موسى موافقته على تصدير الغاز إلى إسرائيل، كما يوضح الخطاب الدور الذي لعبه عمرو موسى في قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل في إطار المشروعات الإقليمية في مجالات الغاز والبترول في المنطقة ضمن أجتماعات التعاون الأقتصادي الإقليمي التي عقدت في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في بدايات نوفمبر 1993.

ونشرت صورة ضوئية من الخطاب تثبت ما سبق، ويحمل في نهايته توقيعه .... لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة (بقلم غريب المنسى) بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و المقال يتحدث عن بطولات أحمد شفيق الوهمية و جلاد التعذيب الدولى عمر سليمان

بسنت يقول...

معتز
= كدا انت انتخبت حمدين تقريبا
على العموم هى خلصت وبنبتدى من الاول
الثوار اقصد
اما الاخوان فلا تعليق عليهم

بسنت يقول...

سيف=
عدم تفاؤلك واضح انه كان فى محله
بس القادم انا متفاؤله مادام فى ثوار فى مصر

بسنت يقول...

اصدقاء
موقع ثقافه الهزيمه
شكر دائم