الأحد، 9 أكتوبر، 2011

العدالة العمياء

بداية: السياسة هى مسيرة شعب يبحث عن معنى
(جاك بيرك)

 بحثنا كمواطنين مصريين عن حقوقنا والتى كانت مسلوبة طوال عمرى أنا وهو
 عمر عهد  الرئيس المخلوع مبارك تحديدا  هو بحثى عن الحرية سياسيا
عدالة كرامة إنسانية يساوى عندى معنى لحياتى

فالحياة تستمر ب (عايش يوم بيومه وسايبها للى فوق ) كما قال العايدى
ولكن دى مش حياة حريه دى حياه والسلام

لو هنبحث عن معنى حقيقى يبقى لازم نبحث أولا ودائما أولا عن العدالة
والتى رمز لها بالرمز المرأه المعصوبه العينين لأنها لن تفرق  فى الحكم
بناءا على مشاعر (روح القانون زى ما واحد  قالى فى تبرير لمخالفته لبعض القوانين
أن فى قانون وفى روح قانون ) ولا جنس ولا لون ولا عرق ولا دين
دى العدالة اللى ما شفتها فى حياتى
لدرجة أحيانا أسأل نفسى هل ما أنا فيه عدل ؟؟
عدالة السماء مكتوبه فى صحف  وقائمه ليوم الدين وتتأخر لحكمه عند ربنا سبحانه وتعالى
ولكن عدالة الأرض من يقيمها؟؟ هو ولى الامر والحاكم  كما أظن!!

لأذكركم وأذكر نفسى بهذه القصه الرائعه والتى تعتبر من أساطير حكم 
الاسلام العادل والتى أكتشفتها من  خلال بحثى عن سمر قند  الاديب الرائع
(محمد المنسى قنديل )


بكل أسف أن مطالبتنا بالحرية  فى ثورة يناير المجيده جعلت المجرم والبلطجى يزداد فجرا واجراما
لأننا متساويين فى التعبير عن حريتنا  ففجرهم أصبح فى العلن لا قانون ولا عدل عندهم  يطبق السؤال الذى يحيرنى أين المحاكم العسكرية من هؤلاء المستوليين على الطرقات والمعروفين لكل أمين شرطه وأصغر ضابط بقسم شرطه
فقدنا الأمان للشريف طبعا فقط لأن القمع والديكتاتوريه للنظام البوليسى
بسياسه اوانى الضغط  كانت ممتازه لهم بكل الحق
لو هطبق عدل هنا فلنحكم بالقانون والعدل على رجال  الشرطة حاميه المواطن أولا
أين قسمهم وشرفهم مما يحدث فى شوارع مصر ؟؟

فلقد لفت نظرى جدا هذا الخبر الرهيب عن قالك أيه  !!  ضبط 17 بندقيه  وكام ألف رصاصة فى محافظتى على الطريق الغربى الصحراوى
 والخبر أتقال كمان فى نشره الاخبار بالاولى الارضيه
يا حلوين فى مدافع ورشاشات وليست مجرد بنادق حاليا فى معظم  بيوت قرى الصعيد
كان الطبيعى سابقا مسدس حاليا أسلحه تشبه تسليحات الجيش
شفت عينه منها على الطريق الزراعى برجال ماسكينها لحمايه أرضهم الله أعلم
أم منتظرين  هجوم شئ ما !!

الكثير يطالب بحقه فى العداله الآن بداية من الدخل 
فقد علمت اليوم أن احد السائقين فى بلدتى ويعمل فى بنك مصرى عادى جدا
يأخذ 5 ألاف جنيه شهريا !! وأنا الدكتوره مرتبى بالحوافز لم يكمل الالف الاولى بعد !!
أين العدالة فى ذلك؟ يطالبنا مسئولين الحكومه أن نصبر على الحد الادنى إذن فلماذا لا يطالبون مستشارى الوزارات أن يصبروا على الالافات التى يتقاضونها شهريا ؟ أين أعاده هيكله الاجور من صداع العجله بتاع كل  يوم ؟؟
قرروا حدود ادنى وجدول زمنى  محدد والناس تنتظر مش سياسه طنش تعيش

تطالبوا الاقباط  المصريين أن يصبروا على بلاؤهم فى هدم كنائسهم بتدبيرات الله وأعلم من ؟ أو نعلم جميعا ولكن أين العدالة؟
لماذا لم يحاكم فردا  واحدا من الجرائم السابقه وأقلها كنيسه الاسكندرية؟
أم أن العدل كان مقتصر على سرعة قتل سيد بلال فقط؟؟
أعلم منهم كثيرين لا أعرف لهم أنتماء لأى شئ ولكن أعرف أكثر يحبون
هذا البلد ويفدونه بروحهم فلماذا هذه العنصريه
وشركاء الوطن والكلام الفارغ دا
حقق عدل وقانون يسود على الجميع  تسلم من تظاهرات ماسبيروا وكل تجمع مستقبلا

أطالب الناخبين بأن يدلوا بأصواتهم أو يدفعوا غرامه تصل ل500 جنيه
فأين أبناء هذا الوطن بالخارج من حقهم فى وطنهم وأقله الانتخاب؟
والتى أتفاءل لحد ما بها حاليا مع الدعاء أن تمر بدون دماء تلطخ جبين الحاكم
العسكرى مرة أخرى

 العدل أساس الحكم وبه فازت الرئيسه الليبراليه  ايلين جونسون الحاليه بجائزه نوبل
فالعدل يعرفه الجميع ولكن غالبا لا يراه الجميع

هذا الوطن وطننا ولن نقايض عليه ولن نتركه ولن نستسلم ولن تضيع هذه الثوره
على الاقل بجيل الشباب منا حاليا معاه للنهايه

والطريق أمام الحاكم وهو المجلس العسكرى بتنفيذ  وعوده
وحمايه الثوره بتنفيذ مطالبها العادله
والميدان موجود أيضا
ولكنها السلامة ومعنى الوطن فوق مصلحة الجميع
 وهذا هو الفرق

نهاية : لا تصالح لا تتوخ الهرب
أقلب الغريب كقلب أخيك
أعيناه عينا أخيك
وهل تتساوى يد سيفها كان لك بيد سيفها أثكلك

سيقولون جئناك كى تحقن الدم
جئناك كن يا أمير الحكم
سيقولون ها نحن أبناء عم
قل لهم أنهم لم يراعوا العمومه فيمن هللك
وأغرس السيف فى جبهه الصحراء
إلى أن يجيب العدم
( أمل دنقل )

هناك 6 تعليقات:

المهاجر يقول...

فعلا العدالة عمياء
ولكن يجب علينا أن نكون مرشدا لها
ولكن ضلال العدالة للأسف يكون بأيدينا
شكرا على البوست يا غالى

اندروميدا يقول...

ازيك يا بسنت اخبارك اية ؟ ... يارب تكوني في احسن حال .... اما بالنسبة لموضوع البوست فباختصار شديد جدا
- لا يجوز المقارنة بين العدل الالهي المطلق .... والعدالة علي الارض بما فيها من عوار مهما حسنت نوايا العاملون عليها

- العدالة الجيدة علي الارض هي مزيج من ... المعرفة .. والحق ... والضمير ... وان غاب احد هذه العناصر ... لاختل الميزان بشدة ... فما بالك بنا في هذه المرحلة التي نعيشها ... لقد ساد الجهل ... واختلت ملامح الحقوق ...وتراجع الضمير الي النقطة صفر ... وبالتالي مازال الوقت مبكرا مامنا حتي نحس بمعني العدالة ... فعلينا ان نزداد علما ووعيا ... وان نتفق علي الحقوق ومعاييرها ... وعلينا ان نعيد الضمير الي الصدور ...بالترغيب او الترهيب .. ايا كان .

- افة اي نظام للعدالة هو الاستثناءات ... قبل الثورة كان الاستثناء لاصحاب الحظوة ... بعد الثورة اصبح الاستثناء قائما علي مفهوم البلطجة ... النتيجة ... ان القانون غائب في كلا الحالتين .

اخيرا ... القوانين لا تطبق فور صدورها في الحالات العادية ... بل هنالك فترة سماح متعارف عليها لتوفيق الاوضاع .... واظننا في مرحلة شاملة من توفيق الاوضاع ... سياسيا ... اقتصاديا ... انسانيا ... السؤال هو ... هل سنستقر علي اوضاع افضل .... ارجو هذا .

تحياتي .

بسنت يقول...

المهاجر
زياره كريمه من فتره طويله
العدل عايز رجال ينفذونه بقانون فيه الظلم بين والعدل بين والحجه بينه
انا شايفه ان العدل يبدأ من الاعلى وهو السلطه للاقل وهو المواطن
ودا مش موجود للاسف

كل التحيه

بسنت يقول...

معتز
زياره كريمه كالعاده
انا فى احسن حال بحمد لله
لم اقصد طبعا عداله السماء كمقارنه بالظبط ولكن عداله السلطه هو ما اردت الاشاره اليه لأن العدل من وجهه نظرى لو طبق كل شئ هيتعدل فى البلد دى
وانا الحقيقه لا ارى اى قوانين غالبا يعنى تطبق سوى على الثوار والمعتصمين
ماشفتش قوانين على الفاسدين ولا البلطجيه بتوع نظام المخلوع
شفت بس ناس بتتعذب وتموت


بصفه عامه لا انتظر عدل او نصفه فى مصر خلال الفتره دى على الاقل وهى فتره الحكم الانتقالى للمجلس العسكرى

التحيه دائمه

سيف الاسلام يقول...

اولا اسف انى بكتب تعليق ممكن مايتقريش لانه على بوست قديم بس التعليقات مقفولة فى المواضيع الجديدة

المشكلة يابسنت مش فى حكم العسكر بس لأ دى كمان فى سنهم وفى تصورهم انهم الوحيدين الوطنين واللى بيحبوا مصر

على كل الاحوال احنا من 60 سنة واحنا تحت حكم العسكر بس اهم مافى الموضوع دلوقتى انهم خلاص اتأكدوا ان الحكم العسكرى لمصر وصل لنهاية الرحلة وكل يوم زيادة ضرره على البلد اكتر من نفعه وانهم لو وطنيين بجد يحافظوا على الباقى من هيبة الجيش ومايورطوه اكتر من كده


تحياتى ودمتى بخير

بسنت يقول...

سيف
زياره كريمه كالعاده
ومعذره انا قافله التعليقات لعدم متابعتى للمدونه للانشغال حاليا
لا ارى اى وطنيه الحقيقه فى حكم العسكر او حتى فى مفهومهم غير فى ماهم بعيدا عن مواقع السلطه وخارج حدود المجلس العسكرى ولا التمس منهم العكس كان عملها اللى سبقهم
مصر لنا ولازم يفهموا كدا غير كدا الميدان لن يخلى ابدا
التحيه دائمه