السبت، 10 سبتمبر 2011

أن يكون أعلامك مضلل


بداية : بالأستخدام المتواصل والماهر للدعاية فإن المرء يستطيع أن يجعل الجحيم يبدو مثل الجنة وأن يجعل الحياة البائسة تبدو كالنعيم ( هتلر )

سمعت اليوم جمله ممتازة للصحفيه أمال عويضه بالتليفزيون المصرى أنها بكلمتها فيه تضمن 1000 سيدة على الاقل سمعت وشاهدت لقاءها أما بمقالها فى الأهرام لتوضيح نفس الفكرة فهى لا تضمن 10 سيدات سيقرأوه
وهو وجهه نظر تتناسب تماما مع وجهه نظرى مع اعلامنا المرئى (قنوات أرضيه وفضائيه )

الفكره أن منهج التليفزيون يحدده ويوجهه سلطتين كما أظن
الاولى : الكرسى = السلطه الحاكمه ... ومثال ذلك القنوات المصرية الارضيه
الثانيه : التمويل المالى =  وهذا اللوبى مثاله قنوات ميلودى ..وأون تى فى  ...والقنوات الدينيه (أسلامية  ومسيحيه)
فلا يذكرنى أحد أن فى أحتماليات لتغير بتغير أحد المسيطرين السلطه: فى تغيير بوجود سلطه مدنيه أو اللوبى فدلائل الدول التى طبق فيها احدهم على الاقل غير شفيع لذلك
لذلك لم نرى أى تغيير سوى طفيف (سياسه الباب الموارب)  ما بعد الثوره وحتى أحداث جمعه التصحيح فلم نرى أى نقل مهم للاحداث إلا عندما تم الاقتحام لمخزن سفاره الملعونه ومديريه الامن ومفهوم طبعا الغرض من ذلك  وهنا انضم تقريبا معظم الفضائيات المصريه  ومثل جمعه الغضب الاولى وموقعه الجمل  والثانيه  ( وللدليل على ذلك القوائم السوداء للاعلاميين فى برنامج منى هلا الكوميدى وباسم يوسف ) حتى جمعه الاسلاميين لم تسلم من تضليلهم
وهو مسح بأستيكه أحداث ومطالب اليوم كله(9-9-2011) ليظهر (تبعا لمقوله هتلر بالشكل الاخر ) الشكل الجحيمى البلطجى لتلك الافعال

الشئ الذى يحيرنى أيضا فى الاعلام هل تنطبق عليه مقوله الحكيم  الذى سُئل مرة ممن تعلم الأدب ؟
فقال : من شخص سئ الأدب .. فكنت كلما رأيت منه شيئا لا يعجبنى أجتنبت أن أفعله فى حياتى !!!

هل هذا ما قصده قرار (وكانت إشاعه طبعا ) وهو حذف مشاهد غير مقبوله أخلاقيا (حياءا على الاقل ) من المسلسلات المصريه والافلام ومن ثم توقف القرار للهجوم عليه وإن كنت أعلم بوجود ما يسمى رقابة  على المصنفات ولكن لأعرف
هذه الرقابة ماذا يقصد بها بإذاعة مسلسلات تركيه ( ومثال ذلك العشق الممنوع وترسيخ مبادئ من المحرمات بشكل عاطفى يساعد على تكراه كما أرى بمجتمعاتنا المفروض أنها محافظه - أو وجود شبكات مثل الاوربت بقنواته  على المقاهى وفى المولات )وإن كنت لا أستغرب نفس التصرفات فى أظهار الحرامى بصوره شخص كله شهامه مع المحيطين وكأنه روبن هود المصرى ... هذه المبادئ من يبثها أيضا غير التليفزيون
ولا أستثنى تفاهه أفلام اللمبى وأخواته وهنا أقصد التليفزيون الارضى والفضائيات المصرية فهمى ما يخصنى

هل قرار وقف تصريحات المحطات الفضائيه الجديده على النيل سات فى هذا التوقيت يعطينا مفهوم مباشر
أو غير مباشر عن حدود حريتنا المنشوده؟
بمعنى هل الحريه والتى هى مسئوليه من وجهه نظرى هتحكمها قواعد وقوانين تختص بالعرف والتقاليد من جهه
وبالأخلاق من جهه ومن تعاليم الدين من جهه ومن قوانين الدستور من الجهه الأخرى هل ستقف بمنع التصريحات للقنوات اليوم وغدا للصحف وبعد غد لكتب وهكذا دواليك
قد يبدو موقف متناقض ولكن ما هى الحرية المحكومه بسلاسل السلطه ماهى ؟؟

هل سنطالب بحريتنا كأشخاص فى التعبير عن وجهات نظرنا ( والتى تحتمل ألفاظ غير مقبوله )ممكن نعطى مثال لها نواره نجم فى مقالاتها والألتراس فى أغانيه وكل الفن الهابط الذى يعرض سمعيا(كاسيت ويوتيوب )
ومرئيا ( سينما وتليفزيون )

فى مقوله لكاتب مرسى عطا الله تتوافق مع ذلك أن القوه ليست أسلحه فى المخازن وإنما ثقافه فى العقول
والاعلام جزء أصيل لتكوين هذه الثقافه فمازالت الصوره تغنى عن ألف كتاب على الاقل عن الغير مهتمين بالنت والفيس بوك من جيل الاباء والامهات والمتقاعدين من الكبار وكثير جدا من الريف (صعيد وبحرى)

فقد يبث لنا الاعلام أشياء نكتشف عدم حاجتنا لها من قبل ومن ثم تعتبر من الاساسيات نتيجه لسياسه
الزن على الودان أمر من السحر ( الامثله كثيره سياسيا وحياتيا)
وكما قال سامى بطل روايه موال البيات والنوم  للراحل خيرى شلبى .. عند رؤيته لمحلات الشواء ( المشويات والكباب ) بالقاهره لأول مرة ... تدير كيانى وتوقظ بأعماقى جوعا أبديا لم أكن أعلم قبلا أنه فيّ

هكذا الاعلام قد يوقظ فينا الشجاعه ( هنا أضيف له شبكات التواصل الفيس بوك والتويتر لأنها فعلت ذلك )
أو مجرد الاتهام والتسييح  وعمليات غسيل المخ ( كما يفعل التليفزيون المصرى وقنواته )

الحقيقه اصبح الاعلام وسيله تخويف فتاكه للمجتمع المصرى وأفقد الثوار كثيرا بسبب تضليله لحقائق

نهاية : اليوم لم يعد واضحا من هم ومن نحن
ولا فارق بين هراء وهراء أخر (د: أحمد خالد توفيق)

هناك 6 تعليقات:

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إزيك يا بسنت أن شاء الله تكوني بخير أختي
..
موضوعك فعلا مهم وخصوصا بهذه الفتره
...
كان الله في عون الجميع
في أمان الله

فشكووووووول يقول...

السلام عليكم
شوفى يا ستى .. انا منحاز لقناة الجزيره وبعدين لآون تو فى .. انا حر ياستى .. بس لازم الواحد يكون عنده عقل نقدى .. يعنى لازم المعلومه تخش من الودن تلف وتزن فى الدماغ والدماغ يعملها فلتره والواحد بقى يقدر يفهم ويقدر .. الاعلام يستطيع تشكيل عقول الشعوب المتخلفه اللى زينا كدا لكن من كان منهم يتمتع بالعقل الناقد فلا خوف عليه
تحياتى

ليكوريكا يقول...

امممممممم

جميله امثلتك اوي

ربا يصلح الحال باذن الله :)

بسنت يقول...

نهار
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
زياره عزيزه جدا
ان شاء الله تكون سالمه وكل اهل الامارات الكرام

بسنت يقول...

استاذ فشكول
الحقيقه استاذى الفاضل انا شخصيا بسمع برنامج يسرى فوده على اون تى فى والجزيره مباشر تحديدا تقريبا بسمعها معظم الوقت لما اكون عايزه اخبار عن مصر فعلا
ولكن زى ما حضرتك قلت نحن عقول لسه بدرى علينا علشان نميز (عالم متأخر ثالث )على الاقل بنصدق بسرعه اى اشاعه
انا بحاول وغيرى وربنا يسهل
زياره كريمه

بسنت يقول...

محمد
ان شاء الله تكون بخير
وزى ما قلت ربنا يصلح حالنا وحال البلد