السبت، 9 يوليو، 2011

والمهنة صيدلى (3)

بدايه : لا تنتظر أحد..
فلن يأتى أحد
لم يبق شئ غير صوت الريح
و السيف الكسيح
ووجه حلم يرتعد(1)

التغير والتجربة شئ كما أعتقد ينشده كل حر مصرى مهما كانت وظيفته على فطرته وأخلاقه وتحسين المتواجد على قدر المستطاع دى كلها كانت أسباب لخطوتى فى التقدم لأنتخابات نقابه الصيدله الحالية والحقيقه لم أتشجع حتى للنهاية سوى لعدم تواجد أخرين من الزملاء الذين أتوسم بهم الاخلاق الحسنة والسلوك المعتدل فى التعامل مع الجميع المختلف والمتفق معه دينيا أو فكريا أى الأعتراف بقوه قانون ومبادئ تحكمنا جميعا مهما أخلتفنا لابد من الأحترام ومنطق الشرف وكلهم تقريبا نأوا بأنفسهم عن التجربة وأنسحبوا من مجرد الترشح فقررت خوض التجربه بمبدأ أبدأ بنفسك وإليكم الأحداث بموضوعية كما أظن

هذا وأعلن مبدأيا أننى أستفدت كل الاستفاده وتعلمت كل التعلم وكانت أجمل تجربه صعبه مريت بيها وأستفدت منها فعليا لذا المجمل أنا سعيدة
هذا للعلم حتى لا تقرأو كلامى وتفهوا عكس ذلك

إنك لن تفوز فى أى مباراه إلا إذا كنت من الاعبين
أما الانسحاب قبل أن يبدأ اللعب فلا يحقق سوى الحسرة(2)

ظهر بعد تمام قبول كل أسماء المرشحيين بالانتخابات النقابيه للصيدله
وهى لمن لا يعرف تجربه مصغره لانتخابات البرلمان المتوقعه سبتمبر القادم
القوائم وبالنسبه للنقابه الفرعيه بمحافظتى ظهرت قائمتين الاولى الاخوان المسلمين متخفين تحت أسم أئتلاف وتواجد هذا الائتلاف فى كل المحافظات والنقابه العامه ظهر بأسم أئتلاف مصر وللعلم كان منضم فى القائمه من هم لهم توجه دينى غير أخوانى ولكن كما يقولون المصالح تتصالح
القائمه الاخرى كانت قائمه المسيحين والمتخفين  تحت أسم قائمه الوحده الوطنيه مع العلامه المميزه الهلال مع الصليب وبحمد لله لم أشترك أو يعرض على أحد من القائمتين لسبب بسيط أنى مستقله الرأى والفكر والذى لا يلقى ترحيب من كلا الجانبين إنما عرضت عليا قوائم مستقله وفرديه لزملاء أخرين أختلف معهم فى الاسلوب الحقيقه وليس التفكير فقط فرفضت وقررت خوض التجربه مستقله منفرده
ووجدت الدعم والمسانده الحقيقيه من أصدقائى وزملائى الغير متعصبين من الجانبين المسلم والمسيحى بحمد لله والاحترام والود يجمعنا وهو المطلوب

ومع بدايه الحملات الانتخابيه بدأت بين الجانبين ظاهره معروفه أستغلها التوجه الدينى من قبل فى الاستفتاء الماضى بشهر مارس على المسلمين أن يلحقوا نقاتبتهم اللى هيسيطر عليها المسيحين وهتتقلب كنيسه بل طال الامد بهم أن صوروا ورقه من قائمه المسيحين على كنيسه دلائل على المكيده
وأن أعداد المسلمين أقل من المسيحين بالمهنه وهكذا هيحكمنا المسيحين
أستخدموا أفيون الشعب (الدين ) كالعاده أفضل أستخدام لمصالحهم وكأن هذا المنصب الشرفى الخدمى  كما هو مفترض ومعتقد هو الحرب لا غير
بالمثل قام المسيحين بحملات من الاشاعات بأن الاخوان هيسيطروا على النقابه وهيطردوهم بعد كدا ومصالحهم  وحياتهم بالمهنه هتتضرر وبدأت التجمعات بالكنائس وعمل الاجتماعات بأماكن معينه بالمحافظه والدعاوى للمسيحين فقط بالتوعيه بضروره دفع الاشتراكات والتواجد يوم الانتخابات بل وصل الامر بالنقيب السابق  للنقابه وهو بالمناسبه  مسيحى من فلول النظام فقد كان عضو مجلس شورى عن المحافظه بالتعيين من الرئيس المخلوع  أن بعث برسائل إلى الصيادله المسيحين فقط طبعا معلنا فيه بأن أولاد الأفاعى وطيور الظلام(المقصود المسلمين) هيسيطروا على النقابه ولمن يحب معى نسخه من الجواب السابق وصلنى بالصدفه البحته بجانب قيام جريده اليوم السابع بنشر خبر أن فى يوم عظه البابا شنوده دعا جموع صيادله مصر المسيحين للمشاركه بالانتخابات وكأنه الجهاد 
 وتأثير هذا  ظهر مليا فى تكتلات مسلمه نقاب ولحيه تدخل مع بعض وتكتلات شباب مسيحى وبنات يدخلوا مع بعض يوم الانتخابات
وكان يوم مشاركه ايجابيه بالفعل من الكثير (تقريبا ثلث العدد الحقيقى للصيادله المسجلين) ولكن النوايا كانت كامنه لا يعلمها سوى الله ودلائلها ما سبق
هذا وقد دمرت الانتخابات النزيهه كما المفترض من الاساس وأصبحت طائفيه طائفيه وليست نقابيه نقابيه كما هو مفترض
السؤال أين أنا من الاتنين ؟؟- أنا كنت الوسط المعتدل المسلم والتى تقول لا لكلا الجانبين لان بحكم وظيفتى أصبحت أكثر معرفه من الزملاء وبحكم الترشيح أصبحت أكثر شهره بحمد الله فأتعرفت أفكارى الحره والتى لا تلقى السمع والطاعه بالنسبه للاخوان المسلمين  ولا التعصب بالنسبه للمسيحين
فطبيعى لن يتضامن معى سوى المعتدل أو بالمعرفه الشخصيه والسمعه
ظهرت فى الطبيعى شخصيات متلونه مع الجانبين بحمد الله لم اتواطئ مع الاشكال دى بردوا بالرغم من العروض التى جاءتنى
مع معرفه ان الاشكال دى - للاسف صيادله زملاء ايضا-
دورى بجانب الدعايه المستقله المنفرده لنفسى بأعتبارى عضو مستقل منفرد كان ايضا
الحقيقه الدعوه لزملاء مستقلين بالنقابه العامه وجدت انه واجب التغير الدعوه لمجلس نقابه عامه غير السابقه التى عشنا معها كل الجمعيات العموميه السابقه والتى سبق ان كتبت عنها بالمدونه ايضا وكل التخاذل وانكسارات الصيادله وتدهور المهنه على أيديهم والذين أعتبرهم حرس قديم
وهم يدعون حاليا انهم منها برؤاء وان النظام  وان وان هو من كان يغل أيديهم
لابد من الاعتراف أن للخديعه والنفاق والكذب ألوان كثيره تواجدت كلها فى الانتخابات والتى كانت لها الفضل باحتكاكى بالاشكال دى ومعرفه بعض منهم لذا وجب التنبيه 

 لاتنخدع بالكلام المنسق الدبلوماسى فهى وسيله المخادع
والكثير مشارك فى لعبه السياسه المصغره والتى أراها لعبه الحياه فى مصر المرحله القادمه

قد كنت يوما ..
لا ترى للحلم حدًّا..أى حد
و الآن حاصرك المرابى
فى المزاد بألف وغد
هذا المرابى..
سوف يخلف كل يوم بألف وعد
لا تحزنى أم المدائن..لا تخافى
سوف يولد من رماد اليوم غد
فغدا ستنبت بين أطلال الحطام..
ظلال بستان..وورد
وغدا سيخرج من لظى هذا الركام
صهيل فرسان..ومجد
الفارس المكسور
ينتظر النهايه فى جلد(1)

المشهد الاخير : كان فى تواطئ واضح ضدى من شخصيات كنت أتسم فيها الشرف ظهر أمامى يوم الانتخابات الطعن فى الظهر من جانب الاخوان للأسف أكثر والمعاونون لهم ظهر علنيا بكل النفاق
ربما هذا ليس السبب الوحيد لعدم توفيقى انما السبب الموازى هو الفرديه التى ظلت مدافعه عنها حتى النهايه الشرف والاخلاق التى ظللت متبعاها فى الدعايه لنفسى وعدم الغلط فى الاخرين وعدم أستخدام أساليب الخديعة والتربيطات
وعدم استعانتى بأخرين مساعدين ذو خبره - ودا لتجربتى الاولى فى الانتخابات- مع تعارض اسرتى للتجربه المريرة لاشفاقهم عليا
مع علمهم بأنى قويه كفايه بحمد الله للمواجهه
تعددت الاسباب والنتيجه للاسف كما هى
نجاح وساحق للأخوان المسلمين فى محافظتى واكثر من 16 محافظه بالجمهوريه ليس هذا فقط إنما نجاح للحرس القديم كله فى النقابه العامه
فلول 10 سنوات وأكثر من النقابه القديمه هم أنفسهم الناجحون بالنسبه للنقابه العامه
لن أدعى التزوير او أى شئ فى النتيجه فأنا متأكده من نزاهتها  بالنسبة لعمليه الفرز  أنما التدليس والخديعه كان من بدايه الترشيح حتى يوم الانتخابات
اما المسيحين فنصيبهم كان الاقل بالرغم من كل تجمعاتهم وهذا يثبت فعليا أننا كمسلمين الاكثريه فعلا
ويثبت أيضا أن الاخوان هم المسيطرون
لذا وجب التنبيه:  أن انتخابات البرلمانيه القادمه اذا لم تتواجد بها قوائم نسبيه او حتى شامله تتبع كل طوائف واطراف واحزاب ومستقلين فإن السيطره ستكون كاسحه للتيار الدينى - والغير معتدل من وجهه نظرى البسيطه
فمن هم ليس معهم - فهو ضدهم- بلا شك
ولا اجازف أن قلت أنهم يعتبرونه عدوهم هذا للمسلم
 فشريكى فى الوطن مختلف الديانه أعلم أنك من المنبوذين بالنسبه لهم بلا تجميل
وهذا ولا أنتظر قيام قيامه لهذه النقابه من بعد الانتخابات سوى نشاطات فرديه متوقعاها مستقبلا
ولك الله يامصر
اللهم بلغت اللهم فأشهد
---------------------------------------
(1)= فاروق جويدة
(2) عبدالوهاب مطاوع

هناك 19 تعليقًا:

شمس النهار يقول...

اهلا بيكي في نادي المحاربين في النقابات

سبقت انا بشوية وبرضوا سقطت
وكتبت بوست بالموضوع بالتفصيل من اوله

ياريت تعدي تقريه

وبرضوا مش ندمانة خالص بالعكس
خضت تجربة خطيرة وبرضوا حسيت ان ده اسكيز(لغة فنية من مصغر للتصميم)
للي هيحصل في الانتخابات الجاية

ومبروك انك سقطي ماكنتيش هتعرفي تتعاملي مع المجلس
لازال الشرفاء في مصر ليس لهم مكان

مصطفى سيف يقول...

على فكرة احنا عندنا في قنا ائتلاف صيادلة مصر خسروا خسارة مدوية بكل قائمتهم ولم ينجح منهم غير واحد فقط
عارفة ليه؟
علشان كان في اقبال من كل الصيادلة والكل راح يصوت فوضح حجم الاخوان الحقيقي
نسبة المشاركة في قنا كانت 52% بعكس القاهرة التي لم تتعدى 10% وكلهم اخوان
انا مش معاكي ان انتخابات نقابة الصيادلة بروفة مصغرة للانتخابات البرلمانية
عارفة ليه؟
لانه علشان تشارك لازم تكون دافع استراكات لحد 2010 وطبعا اغلب الصيادلة محدش بيدفع اشتراكات فبيلاقوا ان عليهم يدفعوا مبلغ كتير بيستخسروا المبلغ ده على ايجابيتهم
احنا في جنوب الصعيد وبخاصة قنا واسيوط ضربنا اروع الامثلة في الايجابية والمشاركة ولو كان نفس النسبة في القاهرة وباقي المحافظات كان الدكتور عبد العزيز صالح فاز باكتساح زي ما اعتقد انه هو اللي فاز بقنا من المنظر العام واحساسنا بالاصوات بس طبعا معرفش هو اخد كام صوت بالتحديد عندنا
العيب في سلبية المجموع وده مش هيحصل في الانتخابات البرلمانية
تحياتي

ragab يقول...

على فكرة انا شايف ان اداء الاقباط فى الانتخابات كان اسوأ كمان من الاخوان وكانوا بردة رافعين شعار دينى زى صيادلة الوحدة الوطنية عشان يخاطبوا مشاعر الناس مش عقولهم ببرنامج كويس انا مقريتش برنامج لحد دلوقتى والاخوان عيبهم انهم مستعدين يتحدوا مع اى حد يخدم مصالحهم فالمنيا مع احمد عليوة الحاجة الوحيدة اللى عاملها انة مخالف قانون مزاولة المهنة وفاتح اكتر من صيدليتين والنقابة العامة مع محمد عبد الجواد صاحب ابن سينا بينبهروا هما وبيحبوا رجال الاعمال والتجار لانهم زيهم لكن مش بيحبوا دكاترة الجامعة او المثقفين والاقباط بدال ما يتحدوا معانا ويأيدوا د.عبد العزيز صالح سمعوا كلام الكنيسة وادو العزازى اللى معرفش هو عبارة عن اية اساسا

بسنت يقول...

شمس
لا مش محاربه أنابعتبر نفسى مجتهده لأنى احيانا بحبط فعلا ان التغيير ممكن يحصل
التجربه كانت مهمه لان لولا دخولى فيها كانت فكرتى ونظريتى فى بعض الزملاء الصيادله ظلت على سذاجتها واللى للاسف حاليا انكشف الوجه القبيح ليهم ودا بفضل الله انى ما اتضرتش منهم غير فى عدم التوفيق فى الانتخابات
وانا مقتنعه تماما زىك بردوا ان دا برومو صغير فيلم الانتخابات الجايه
ولمصر أخرى اسوأ من مبارك أتمنى ألا أضل فى مصر عند حدوثها فعلا
ربنا يستر

بسنت يقول...

مصطفى
اولا زياره كريمه
والله اخيرا حاجه تفرح ان فى مستقلين فازوا ولسه عارفه ان فى اتنين من قايمه د: عبدالعزيز صالح فى اسكندريه فازوا بردوا
بس هيعملوا ايه دول فى الطوفان- هتكون مبادرات فرديه زى توقعى
عندنا العدد كان حوالى 3000 واللى دافعين اشتراكات كانوا 2000 واللى شاركوا فعليا 1000 (مع بعض المئات فى كل رقم ) فتقريبا الثلث هو اللى شارك ودا رقم بالنسبه للمشاركه كما عرفت للقاهره كويس اللى شاركوا فيها 10% فقط وبعدين نطالب بالتغيير التغيير عمره ما هيحصل بالسلبيه دى
انا كنت متوقعه اقل من الف يحضروا فمعنى ان اللى حضر الف دا رقم كويس للمنيا جدا على اعتبار ان نصفهم فعليا مسلم والنصف الاخر مسيحى فالفرق بين العددين صغير لحد

وبالنسبه للسلبيه مش هى اللى اقصدها فى انتخابات البرلمان القادمه ولكن فى مثل بيقولك الزن على الودان أمر من السحر ودا اللى تواجد فى الاستفتاء بنعم لدرجه ان احد اقربائى اللى بعتبره معتدل بعتلى رساله ان الشيخ الفلانى العلانى افتى نقول نعم وهو المتعلم
فماباللك بالغير متعلم وهم جموع المنتخبين فى مصر
علشان تتأكد راجع حصر اعداد المستفتين فى مارس الماضى
انا مش بستنتج زى ما انت تظن ولكنى بحاول أقرى اللى غالبا هيحصل فعلا
ولتمنى رأيك يكون الاصح فعلا وصدقا

بسنت يقول...

رجب
زياره كريمه
الحقيقه أنا لا أعيب على أى شخص بصفته الشخصيه فد:أحمد عليوه الحقيقه لم اتعامل معه سوى فى الانتخابات وكان صيدلى محترم ولكنى بأنتقاد أنتقد جموع فكر وهيمنه طائفيه ومهنيا فأنا يعنينى فعلا التصرفات كصيدلى داخل النقابه ودا اعتراضى على د: محمد عبد الجواد ود: سيف الامام حتى د: زين العابدين هيمنه الفكر واللى ضدهم اعداءهم ولكن صفات شخصيه لا تعنينى
كل ما اردته انتخابات نظيفه نزيهه
تداول لسلطه والتغير بجمله مكاسب الثوره
ولكن اتضح انه لا حياه لمن تنادى
اتمنى أن يخيبوا ظنى ويحسنوا عملهم لخدمه النقابه المهنيه فعلا وليس الشخصيه
د: عبدالعزيز صالح رجل اكاديمى محترم لو حضرت اجتماع معه كنت عرفت انك امام شخص له فكر كبير بكلام وتعامل بسيط ومتواضع خسرته النقابه
وعن عدم حبهم للاكاديمين فدا غير صحيح فالتحالف هنا بالمنيا كان مع الاكاديمين
الموضوع فى النهايه بجمله اينما تكون مصلحتى هروح
وكل الاساليب مسموحه فى الحرب
(الانتخابات سابقا)
ولا عزاء للشرفاء اللى مش بيعرفوا اللف والدوران
دا مصر اخى الكريم بكل اسف
وبالرغم من كل دا فى بردوا أمل أن ربنا يكرم فى الناس اللى فى التحرير

Rehab يقول...

تصدقى بالله العظيم..أنا كنت هكتب فى نفس ذات الموضوع والدرافت بتاعتى اسمها"و للانتخابات القادمة المثل الأعلى"..

النتيجة كانت محبطة جدا...لدرجة انى كرهت أكتب عنها :(

ragab يقول...

اولا انا مش باعيب على الدكتور احمد بصفتة الشخصية انا باعيب علية كمرشح لمنصب النقابة يعنى مثل اعلى للصيادلة واعيب على الاخوان اللى دايما بيدعوا انهم اصحاب مبادئ ودة فعلا هما مش سيئين للغاية وبالنسبة لية هما احسن من الحزب الوطنى لو هنقارن بس مش دة اللى باحلم بية فى افضل من كدةلكن دكتور احمد فعلا كل الناس عارفة انة فاتح اربع او خمس صيدليات ازاى يكون بيخالف قانون مزاولة المهنة اللى بيرشح نفسة انة يكون نقيب لهاويدافع عنها
انا محضرتش اجتماع د.عبد العزيز لانى كنت مسافر القاهرة لكنى بأيدة من البداية لاسباب كتيرة

مصطفى سيف يقول...

ده تحليل شافي للدكتور عبد العزيز صالح هتلاقي فيه الاحصائيات والارقام زي ماشافها

إلى الأصدقاء من الصيادلة، حتى نتفرغ لما بعد إنتخابات مجلس نقابة الصيادلة، أعرض عليكم هذا التحليل الشخصي لما جرى خلال العملية الانتخابية كلها. تقدمت إلى الإنتخابات في أجواء ما بعد ثورة 25 يناير والرغبة المخلصة إلى التغيير والانتقال بمصر إلى المكانة الحضارية التي تليق بها. ومن ثم كانت الرغبة في المساهمة في هذا الجهد الوطني في القطاع الذي نعرفه جيداً ألا وهو القطاع الصحي. وبعيداً عن الدعاية الإنتخابية فقد انتهى وقتها، فإن الكل يعرف من هو الأقدر على إحداث التغيير المطلوب. دار الحوار الجاد على مستوى أغلب محافظات الجمهورية، وبدا من هذا الحوار الرغبة العامة في التغيير، وتم بلورة جميع مطالب القطاعات الصيدلية المختلفة، وأيضاً الرؤية المستقبلية لمهنة الصيدلة. وقد أدار هذا الحوار باخلاص وصدق شباب اتحاد الصيادلة المستقلين. وجاء يوم الانتخابات، قام فيه مجموعة من الصيادلة بالأدلاء بأصواتهم. وصل عددهم ما يقرب من 24 ألف صيدلي على مستوى الجمهورية من عدد الصيادلة المقيدين بالنقابة والذي يبلغ 140 ألف صيدلي، وبنسبة تصل إلى 17%. وحتى إذا تم الحساب بالنسبة إلى عدد الصيادلة المسددين للإشتراكات ويبلغ عددهم 91 ألف صيدلي، وتصبح نسبة الحضور 27%. وهذه النسبة صادقة إذا ما قورنت بنسبة من أدلوا بأصواتهم في الإستفتاء السابق والذي زادت عن 40%. وظهرت نتائج الإنتخابات لتشير إلى أن 43% من الذين أدلوا بأصواتهم وقفوا مع عدم التغيير وأعطوا أصواتهم لبقاء الحال على ما هو عليه، وفاز من فاز وخسر من خسر. لم تستوعب تلك المجموعة من الصيادلة مفهوم مهنة الصيدلة في القرن الحادي والعشرين، لم تستوعب هذه المجموعة أهمية الدراسات العلمية، لم تستوعب هذه المجموعة أهمية الشفافية، خاصة فيما يتعلق بأحقية نقيب الصيادلة أو أعضاء النقابة العامة فيما يتقاضونه من كفاءات نتيجة تمثيلهم للنقابة بصفتهم النقابية في مجالس إدارة الشركات أو اللجان المختلفة. وما يلي هو تعليقاً على ما جرى أثناء الإنتخابات في نقاط مختصرة: كان أبرز ظواهر هذه الانتخابات هي ظاهرة التصويت غير المهني وفقاً للتعليمات. رغم حيوية الحوارات، كانت الغالبية العظمى من الصيادلة سلبية بشكل مخيب لكافة التوقعات. تميز الحوار أثناء الجولات الانتخابية بالإلتزام بالتصرفات الأخلاقية إذا تم استثناء العدد القليل من التصرفات الغير مسئولة. كان الإقبال على الانتخابات في محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية ضعيفاً إلى حد بعيد يحتاج إلى تفسير. على الرغم من نصيحة قداسة البابا شنودة للإخوة الصيادلة من الأقباط بالمشاركة في الانتخابات، فإن مشاركتهم كانت ضعيفة جداً. لم ينجح تكتل رجال الأعمال في حشد عدد كبير من الصيادلة للإدلاء بأصواتهم لصالح مرشحه لمنصب النقيب العام. بالإضافة إلى ما سبق، إحب أن أشير إلى بعض الملاحظات الخاصة:لم أفهم كيف خالف صيادلة الشرقية، خاصة صيادلة أبو كبير تقاليدهم الأصيلية ليلتزموا بالتصويت الغير مهني وفقاً للتعليمات.أحزنني ضياع قيمة وفاء الطالب لأستاذه بسبب الإلتزام بالتصويت الغير مهني وفقاً للتعليمات.سعدت بالموقف المهني الأصيل لعدد من الإخوة الأعزاء من الصيادلة الأقباط والذي يمثل الوعي الكامل والتصرف الأصيل معبراً بصدق على نسيج هذا الوطن.سعدت بالجهود الرائعة لعدد من مشايخ الصيادلة أصدقاء العمر في العديد من المحافظات. لقد شرفت بلقاء الصيادلة في كافة المحافظات غير أن اللقاءات مع صيادلة جنوب الصعيد في قنا وسوهاج وأسوان كان له مذاق خاص. لقد لمست الوعي الصادق وأصالة آلاف السنين والحوار العميق في قضايا الصيادلة حتى أسئلة التحدي العميق.لقد سعدت بالمواهب الشعرية لصيادلة قنا وأسوان، كما استمتعت بذكرات سعيدة لأيام قضيناها في الستينات من القرن الماضي أثناء بناء السد العالي.أشكر ائتلاف صيادلة أسوان على رسالته الراقية والتي تنم على أصالة أهل الصعيد، غير أنني أدعوكم إلى قراءة ذلك التعليق السخيف على رسالتكم من جماعة ائتلاف الصيادلة في محافظة أخرى

يتبع

مصطفى سيف يقول...

ما النقطة الأخيرة فهي تتعلق بشعور الكثيرين بأن فوز جماعة ائتلاف صيادلة مصر للغالبية العظمى من مقاعد النقابة العامة والنقابات الفرعية يعبر عن غالبية كبيرة لهذا التيار بين جموع الشعب. إن الحقيقة غير ذلك بالمرة، أيها الإخوة، بتحليل الأرقام بشكل موضوعي. لقد تحركت جماعة ائتلاف صيادلة مصر بكل قوتها بين جموع الصيادلة، واعتقد أنها حشدت كل من ينتمي إليها للإدلاء بأصوتهم. إن عدد من التزم بالتصويت الغير مهني وفقاً للتعليمات يبلغ 9200 صيدلي على مستوى الجمهورية. وإذا تم حساب هذا العدد إلى جموع الصيادلة مستخدماً العدد الكامل للصيادلة المقيدين بالنقابة (140 ألف صيدلي) أو الصيادلة المسددين للإشتراكات (91 ألف صيدلي)، فإن القوة الفعلية لجماعة ائتلاف صيادلة مصر لا تتعدى 10% على أحسن تقدير. قد ترتفع هذه النسبة إلى 15% إذا ما اعتبرنا أن من صوت من هذه الجماعة ليس 100% بل 70%.

بسنت يقول...

رحاب
الاصدقاء هنا طمنونى شويه
وكمان بيانات تانيه على النت لو فعلا ظهرت ايجابيه (ودا شئ بعلم الغيب) هنشوف مصر وانتخابات تانيه
اذا فضلنا محلك سر ومن منازلهم يبقى
على مصر السلام
ربنا يستر

بسنت يقول...

رجب
اجتماع د: عبدالعزيز كان مخيب من ناحيه الحضور بالرغم من كل محاولات دعوه وحث الصيادله على الحضور
فاتك حاجه واحده انك تشوف وجها لوجه صيدلى محترم

بالنسبه لد: احمد اكيد طبعا مش اقصد انك تعيب فى شخصه لسبب بسيط انى بعد الانتخابات بقيت مقتنعه تماما انك لازم تختبر اى شخص فى مصلحه او شغل علشان تحكم عليه كويس
ولكنى بتكلم فى العموم اما من ناحيه مخالفته فدى واضحه زى الشمس ومافيش اختلاف لسلسه صيدليات اى صيدلى عن سلسله العزبى ومحاربتنا للمخالفه دى
اللى بتنتهك حق صيدلى تانى وخاصه الحديث بامتلاك صيدليه
ولكنى بعتبره مش من الاخوان ولكن الانضمام للقائمه لاعتبارات مصلحه كما اعتقد والايام القادمه هتشهد ماوراء ذلك
ولكنى اقصد سياسه سيطره الاخوان والمصلحه كمنظمه او جماعه ويظل ابدا د: عبدالجواد وشلته من الحرس القديم مثال امامى
بأختصار لا أنتظر اى جديد بل العكس
وشكرا ثانيه على تعقيبك
دمت بخير

بسنت يقول...

مصطفى
انت طمنتى على فكره
بس السلبيه اللى ظهرت دى ممكن تتكرر بردوا
العلم عند الله ولكنه ممكن تقول الاحباط من انصلاح الحال
مع الامل فى التغيير

المقال كله بيزيد احترامى لهذا الرجل
كل التحيه لشخصه الكريم وليك لتعقيبك
المهم
دمت بخير

ليكوريكا يقول...

بجد بحييكي

كان نفسي اعمل زيك

بس للاسف انا مسافر في بلاد الفراغ والصمت

وخسرت حتى صوتي كصيدلي

ربنا يوفقك ويحمي بلادنا من اللي هيا فيه :(

بسنت يقول...

محمد
شكرا ليك وربنا معاك فى غربتك
نتمنى ان يكون حق التصويت فى كل انتخابات قادمه -البرلمانيه والرئاشيه- للمصريين فى الخارج فعلا- دا أقل حق
اما الصيادله فى الداخل- فخذلونا
لسه مصر قدامها كتير

norahaty يقول...

تتعوض بأذن الله
عمر مــا حد رشح
نفسه ونــجح من اول
مرة :الإنتخابات تربيطات
وتعاهدات وتحالفات مش فى مصر
فقط لكن فى كل الدنيا يمكن بنسب
مختلفة لكن الإنتخابات والسياسة
ليست بالعملية الشديدة
البراءة ابدا

بسنت يقول...

د: نوا
شكرا جزيلا
بس انا كنت افتكر ان فى شئ اسمه مبادئ
بس عرفت بعديها ان دى اسمها سذاجه
الانتخابات زى ماقالتلى صديقه اليوم
تبرر كل الوسائل= ميكافيايه شويه
يالا الحمد لله على كدا جدا
المهم اللى جاى ومصر

norahaty يقول...

فعلا ربـــــنا
يستر من الجاى

غير معرف يقول...

اتحدو يا مصريين اقباط ومسلمين في وجه المد الرافضي

الوقت هذا مهم جدا.. ايران قاعده يتوزع ابتسامات ومقابلات مع مسؤولين مصريين ..

ومش بعيده نلاقي الرئيس الجاي رافضي مدعوم من ايران

عارفين ايه يعني رافضي ..؟

يعني ضد العقل.. ضد المنطق..ضد العلم ..ضد الدين الصحيح .. ضد المسيح .. ضد الصحابه وضد كل ماهو جميل !!!

الروافض لو دخلو مصر حيقلبو العالم وحينشرو الجهل وعبادة القبور والتبرك بناس ماتو من 1400 سنه .. دول ناس بيكرهو اهل السنه وبيكرهو الانسانيه .. يقولو انهم يحبو آل البيت وهم اللي يسبو زوجات الرسول في شرفهم ..الهي ربنا يخرب بيوتهم :(

انا حزينه جدا..

ارجوكم يا مصريين اتحدو اتحدوا .. مصر كلها مهندسين ودكاتره وعلماء وعباقره .. مش ممكن تسمح لمجموعه عباد قبور يجو يحكموها ويدمرو الانسانيه ..

مش كده ؟


ومن السعوديه


بحبك يا مصر