الثلاثاء، 13 يوليو 2010

المغيبون

بدايه* :
وإذا أهل العبارة سائلونا
أجبناهم بأعلام الإشاره
نشير بها فنجعلها غموضا
تقصر عنه ترجمه العبارة
أرى حالى وحال كثير من حولى هو ما يشير إليه كلمات الشاعر
فى القراءه الاولى لكماته وهو الغموض وعدم الفهم ( الشاعر صوفي)
هكذا نتعامل مع كل ما يتكلم لغتنا ولكن بشكل مختلف عما تعودنا أو لأقول تحديدا
بشكل فيه من التفكير وأكتشاف أفق لم نصل إليه ادراكنا على الاقل
 ما يؤرقنا ويجعلنا نتشكك ونتساءل فنختار الاختيار الاسهل
وهو الانضمام لحزب المغيبين (فالذى بلا عقل ينعم أكيد فى راحه الجهل)
وتصريف المغيبون ليس له منطق  فى نظريتى سوى إنه ذاتى بحت
وأصحاب لغه التفكير والتساؤل والتشكيك دائما يجدوا مالا يسرهم من تعليقاتنا
ومن المجتمع مالا تحمد عقباه والامثله كثيره


تذكرت كلمات الاعلامى الجميل محمود سعد بقوله أن الله عز وجل لماذا لم يطلب من رسولنا الكريم تفسير القرأن الكريم بصوره نصيه لا نختلف بعدها؟
التفسير المنطقى لأن ربنا تعالى أراد لنا أن يظهر منا المجتهد دينيا الفقيه ويفسره وهكذا بتوالى الامم نجد ان كتابه الكريم متجدد المعانى ولحكمته لا يوجد عصر لم يوازن منطقه أو تفسيره المشكله تتواجد فى وجود هذا المجتهد لا غير
لا أنكر أن صفحه ذلك الكاتب المتشكك ألكترونيا كانت تثير فضولى لقراءه
شكوكه واحيانا استنكارى وتساؤلاته الدائمه تربك هذا الجزء الذى فى راحه من عقلى
 لدرجه جعلنى أنا نفسى بدأت أشك فى ما أفهمه بأنه ذو معانى كثيره أيهما يا تُرى يقصد!!
أيامها كنت بقول البعد عن المتساءلين أكرم (ما زالت الراحه راحه )
خوفا من خيط الايمان الضعيف ان ينقطع  وهو المتوارث بلا شك
حاليا بعد وجود أخرين مماثلين لتساؤلاته حرك فى نفس التساؤل والتفكير أخيرا
ولماذا لا أتساءل أنا أيضا !! والتساؤل لن يقتصر دينيا إذا بدأت
 ولمعرفتنا هذا التساؤل لن يشمل الدين والفقهيات والعادات والتقاليد فقط بل سيتطرق لوظائفنا واهمالنا لجوانب تثير الريبه فيه ولحياتنا واهمالنا الواجبات الاخرى المطلوبه غير الاكل والشرب وأهى عيشه هنيه والسلام !
 يكفينا حزب المغيبون تليفزيونيا 

التشكيك والتساؤل ليس خروج عن معتقدات واثاره بلبله اذا خرج من
مجتهد وعالم فعلا وقد يكون كل منا أحدهم يوما ما بقدر تثبيت الصحيح وازاله كل الخاطئ  فالمتوارث سيظل ورث وليس فيه أى معنى للتفكير أو حتى محاوله الاجتهاد
سوى بإثباته أو أثبات عكسه
الكلمات هذه كلها فى ذكرى أنتهاء حياه أحد المجتهدين د- نصر حامد بدون لمس فعلى لفكره ولكن لتأثرى بمجرد شعار أتخذه  يحمل كل المعانى
( أنا أفكر إذن أنا مسلم )
مجتهد أشاد به الكثيرين
وختام *:
ينشر الظل الذى يصاعد من عطش الرماد
أسقط فى مطبات اللغه
حدثا

*الكلمات للشاعر (عبد الحميد شكيل )

هناك 30 تعليقًا:

بحر الالوان يقول...

الشك ... ليس غاية في حد ذاتها...وهو كسائر عادات البشر تتارجح مابين افراط والتفريط ... فهنالك من يتخذ من الشك مذهبا وغاية في حد ذاتها ... وهو ما يسمي عبادة العقل ... لكن هل العقل حقا قادر علي معرفة كل الاجابات ؟... وهنالك من يطرح الشك جانبا , ارتكانا منه الي تلك الراحة التي يمنحها الموروث والمسلمات الثابتة ... لكن الجمود والتغييب سيكون نهاية المطاف .... فمن اراد ان يشك عليه ان يكون متوازنا في شكوكه ...واعيا بها قبل ان يعي ما حوله .... وان يكون مسئولا عنها في جميع الاحوال ... فالشك ليس مناقضا للايمان ... بل هو في مجمل الاوقات طريق له ... ولعل في سيدنا ابراهيم المثل حينما سأل الله ان يره كيف يحي الموت ... (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي) ... واين نحن من ايمان الخليل عليه الصلاة والسلام ... وكمثل موسي حينما طلب رؤية الله عز وجل , وهو كليمه .

الشك مقبول ومطلوب .

لكن قبل ان تشك .. لابد لك ان تتسلح باليقين .

تحياتي

بصمة أنثى يقول...

موضوع جميل

بسنت يقول...

معتز
تعليقك بإمكانه يكون أفضل تفسير لما اردت تحديدا شرحه
كل الشكر لتلك الاضافه الفعاله
دمتم بكل الخير

بسنت يقول...

بصمه انثى
زياره عزيزه
وان شاء الله تتكرر مستقبلا
كل التحيه

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

دوماً رؤيتك
أعمق من آخرين
تحياتي لاستنارك
وسعيك الدائم
نحو المعرفة

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

وحشانى كتيررررررررررر يارب تكونى بالف خير

فتاه من الصعيد يقول...

الاجتهاد باب قد يصيبنا منه الخير ... وقد يدخل منه الاشرار المدعون

ولكن يظل هناك المخلصون والمجتهدون بحق

موضوع جميل

عمرو (مواطن مصرى)0 يقول...

حسنا يا دكتورة
تساؤلات محمودة ..
بداية طيبة تناسب بعض من مجال دراسات الرجل المحترم د.نصر أبو زيد- حيث التصوف وعباراته الغامضة.. وتسلسل من الغموض إلى الوضوح فى الفقرات يتناسب مع ما مررتى أنتى به شخصيا فى محاولة فهم "المختلف" والرافض لسيادة قيم العدد!

د. نصر أبو زيد ولصداقةأسرية قديمة تربطنا به- هو فلاح مصرى شديد الإيمان- إيمانه مثل إيمان أى فلاح مصرى.. وبحسب تعبيره الشخصى "هو فيه فلاح بيكفر؟!"0

لم تكن محاولات أبو زيد الفكرية والأكاديمية_ شكا عقائديا- ولم تكن ترتبط بفكرة وجود الخالق أو عدمها, ولكنها تساؤلات مطروحة تفرض ذاتها-مرتبطة بالفارق بين ما يعنيه الله وما نفهمه نحن البشر ..تساؤلات أغلبنا يتجاهلها لراحة البال- ومن يتعرض لها تفتح عليه أبواب جهنم... فبيزنس الانتفاع بجهل العوام ضخم..بل هو البيزنس الأضخم
فلا تعلو تجارة على تجارة الدين وترويج تفاصيله للناس!0
لماذا أذكر هذا.. لأن ما جعل لأبو زيد قضية هو اقترابه من بيزنس الدين فى مصر فى بداية التسعينات - أى فى مرحلة ماقبل الفضائيات والنت ومهازل الفتاوى الحالية!
لذا فالرجل كان بضمير المثقف يستشعر الخطر ويواجهه... ولكن الجهل غالب!

بمناسبة ذكرك لمحمود سعد..فله حلقة استضاف فيها د. نصر أبو زيد فى التليفزيون المصرى ذكر فيها "أبو زيد" توضيحا لرؤيته للقرآن بقوله (القرآن إلهى التنزيل..بشرى التأويل)0
قد يصدمك بعض ما يقوله أبو زيد فى البداية لكنه باحث رصين والتعامل مع كتاباته شاق بعض الشىء ولكن بقليل من التدبر يمكنك التفاعل مع فكره بعيدا عن خانة التكفير والتخوين, وحتى لم تتفقى مع كل فكره"وهو أمر طبيعى" فستجدى بأفكاره ثراء محمودا.

لا تخشى التفكير,فهو لا يضر..إيمانك معك وعقلك أيضا.. وتنوع الأفكار ثراء..

موضوعك قيم
تحياتى

Hossam يقول...

my frind bassant
miss u so much
really one of the most interesting essays.new culture to me
thnx for adding
bye

بسنت يقول...

وليد
دائما رافع معنوياتى
كل سنه وانت طيب يا اخى العزيز

بسنت يقول...

دهب
حمد الله على سلامتك
غيبه كبيره المدونه افتقدت وجودك فيها
كل سنه وانتى طيبه

بسنت يقول...

مروى
الاجمل مرورك صدقا
اصبحت من علامات التعليق هنا صراحه
واحب وجودك هنا
والاجتهاد باب الفهم والخير ولكن لمن يستحقه ويتخصص فيه فليس كل متشكك او متساءل مجتهد- الامر يحتاج لصفات معينه
كل سنه وانتى بالف خير

بسنت يقول...

عمرو
زياره عزيزه دى ايها المواطن المصرى
فى جمله جميله بشكل وهى شعار أمين الخولى الذى اعتقد انك تعرفه فهو احد المستنيرين الوسطيين فكريا دينيا - بالنسبه لى تحديدا بيقولك
(أول التجديد قتل القديم فهما )
بالنسبه للدكتور نصر لم اقترب حتى من فكره فقط عجبنى شعاره وكثير مما اقرأه لابد ان تأتى سيرته وعن كتبه لكن لم أتخذ خطوه فهمه لانه لازم نبدأ بالمعتدل حتى لا ننحرف فى اتجاه غير المقصود
ولكن دا ما يمنعش ان فكره التأويل البشرى للقرأن الكريم فى حد ذاتها ممكن تتفهم خطأ جدا من مجرد محاوله طرحه وخير دليل على دا اللى لسه حاصل اليوم مع روايه انيس الدغيدى وجريده اليوم السابع وحدث ما حدست به انهم هاجموا الجريده والروايه بدون اى قراءه لها
أنا ايضا لم أقرأها طبعا- ولكن بمجرد متابعتى للجريده- فمتأكده انها لن تكن تقدر على تقديم شئ مخالف او مسئ طبعا لرسولنا عليه افضل الصلاه والسلام ولكنها لم تحسن التقديم
الفكره فى تقديمك لافكارك - ولفئه تستطيع فهمها- لا اكثر
و كل سنه وانت طيب

بسنت يقول...

حسام
الصيدلى الصغير
كل سنه وانت بخير وان شاء الله دايما اسمع عنك كل خير

غير معرف يقول...

الفاضلة بسنت
موضوع جميل حقاً فالقران حمال أوجه كما قال علي بن ابى طالب . نحن في حاجة شديدة لاستقبال النص القراني لا لتلقيه
هشام مطاوع

ن يقول...

السلام عليكم
كل عام وانت بخير يا بسنت
رمضان كريم
وكل عام وجميع الاخوة المدونين بخير
مع خالص تحياتى

بسنت يقول...

استاذ هشام مطاوع
نحن فى اشد الحاجه لمجتهد يساعدنا فى فهم القرأن بما يتناسب مع عصرنا وظروفنا الحاليه
كل التحيه
وكل سنه وانت طيب

بسنت يقول...

أمل
دى زياره عزيزه جدا
وكل سنه وانتى بألف خير
وان شاء الله ينعاد علينا جميعا رمضان بكل الخير والبركه
كل التحيه

بحر الالوان يقول...

كل عام وانتم بخير ......رمضان كريم

تايه في وسط البلد يقول...

كان وسيظل رقي البشر مرهونا بالسؤال الدائم معلقا فوق الرؤس..منه عرف ادم كينونته حين فتح عينيه..وعرف من يعبد ومن سجد له ولماذا سجد..واذا انقطع السؤال انقطع الرجاء..صار الأمر كله نقل وحفظ دون فطنة..واختلط الحابل بالنابل ..هذا خبر السؤال الدائم استمر مع الأنبياء حتي محمد..بل وحين خفيت حكمة السؤال عن المسلمين حول النبي جاء جبريل في هيئة رجل يلبس ابيضا وجلس امام النبي يسأل : ما الإسلام؟ ما الإيمان؟ الخ

والعلماء الذين هم ورثة الأنبياء ليس فقط لاتساع مخهم للحفظ والتلاوة عن ظهر قلب..هم ورثة الأنبياء لأنهم يملكون من الخيال والإبداع لطرح الأسئلة وافناء اعمارهم في البحث عن اجاباتها

وانني كنت اتمني ان تكون هناك مناسبة اخري- غير مناسبة وفاة ابو زيد- للحديث عن ضرورة ارساء مبدأ تشجيع الإختلاف في الإفكار وكذلك مبدأ الإحتفاء بالسؤال كأداة تنوير وعبور مضمونة فق أكوام التخلف المتراكمة

رمضان كريم

قوس قزح يقول...

أقر الله عينك فى رمضان
بلذة الأسحار وصحبة الاخيار
ورحمة الغفار وجنة الأبرار


رمضان كريم

سيف الاسلام يقول...

رمضان مبارك


تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

حقيقى تسلم ايدك فقد اصبحا حقا نستحق ذلك اللقب المغيبون عن كل شىء واى شىء كل سنه وانتى بالف خير وصحه وسعاده

الازهرى يقول...

كنت أتحدث عنه مع والدى منذ وقت قريب فلم أكن أعرف عنه حتى سمعت بوفاته
وأشاد به كثيرا وأدعوا الله أن يعيننى على قراءة كتبه التى أعطانى إياها والدى
أما المغيبون فلا تعليق بعد أن وصل الأمر إلى حافة الجرف وأصبح الإنهيار وشيكا بسببهم
أمور جسام فى بلدنا تستحق هذاا الجهد الضائع فى التناحر

تحياتى وكل عام وأنت وكل من تحبين فى خير وسعادة وإيمان وأمن وسلام

بسنت يقول...

معتز
كل سنه وانت بخير
وان شاء الله نشاطك يستأنف بعد رمضان
دمت بكل الخير

بسنت يقول...

صاحب وسط البلد
شوف انا موافقه تماما لما قلت بس كنت اقصد الاشخاص العاديين زيي وتأثر العلماء والمفكرين على تفكيرهم اللى واقف فى الموضوع دا تحديدا لان زى ما انت عارف الدخول فى الغيبيات شئ قوى
محتاجه لذهن صاف ومستعد ووتذكيرى بمبدأ الاختلاف وطرح الاسئله مش وفاه الدكتور حامد المشجع الكبير لطرحى الموضوع ولكن بجانب اخر كتب قرأتها مؤخرا
فكانت مناسبه ولكن دا ما يمنعش مستقبلا طرح له تانى
وكل سنه وانت طيب
وان شاء الله تكون العزيمه قويه فى رمضان

بسنت يقول...

داليا
لله اكرم
وان شاء الله دايما ساعيه للخير

بسنت يقول...

سيف
الله اكرم بردوا
وربنا يتقبل منا جميعا
وكل سنه وانت بخير

بسنت يقول...

دهب
انا لا اقصد الجميع فوسط التغييب دا بكتشف دايما اشخاص مضيئه هما دول اللى بيدونا الدفعه لمحاكاتهم
وكل سنه وانتى بخير

بسنت يقول...

الازهرى
زياره عزيزه
وياريت لما تقرى للدكتور حامد تعملنا ملخصات فى مدونتك او الاسهل اقترح اسماء كتب عجبتك له ومش غامضه
وكل التحيه للوالد
وكل سنه وانت بخير
رمضان كريم