الخميس، 1 يوليو، 2010

حديث الأربعاء

 بسأل نفسى كتير أيه أحب الأيام لى؟
 الإجابه دايما بتتراوح مابين الثلاثاء إلى الجمعه
ولكن الأربعاء دائما يوم مميز فى الأسبوع بالنسبه لى
فمعناه أن فاضل يوم واحد وهو الخميس وأخد أجازه من الشغل
وأستريح وأستجم بالبيت لمده يومين فى غرفتى العزيزه
وهو أيضا يوم صدور  العدد الأسبوعى للدستور ومتابعه ضربه شمس
صفحتى الجميله التى أختلف مع أراء  كثيره فيها ولكنى أحبها كتير 
ومعنى الأربعاء أنه يوم مشاهده سهره دراميه رومانسيه بالقناه الثانيه الأرضيه
ودا بيكون على الساعه 12 منتصف الليل وأسهر مخصوص علشانها
وقبلها بحوالى نصف ساعه لقاء الاعلامى الجميل محمود سعد بالشيخ خالد الجندى
وهى الفقره تقريبا الوحيده التى أتابعها حاليا بمصر النهارده بعد أن تخلى عن أسمه
الذى ارتبطت به جدا (البيت بيتك)
فيلم سهره الاربعاء دائما يحمل رساله خاصه جدا لى
قد يبدو الامر صدفه ولكنى أعلم بشئ يقينى أنه قدر أن أسمعه لأعرف وأتلقى الرساله
دى فى الوقت دا وغالبا هى رساله  مناسبه لحالتى المزاجيه والنفسيه
أما الحاله الحياتيه فالتتراوح الاراء فيها ما بين حاسد إلى متعاطف إلى معجب
أما عنى فأكتفى بالأستمتاع بسهره الاربعاء
أفتقدت قرابه الشهر هذه السهره بسبب أعطال تليفزيونيه خاص بتليفزبون
لا يرتبط بالدش قنواته الشهيره وأكتفى به بالقنوات الارضيه و يعتبر خاص لى
وبناءا عليه لم أشاهد كثيرا التليفزيون الاخر بقنوات الدش التى تسبب لى حاله من 
الدوشه والصداع وهستثنى من ذلك قناه mbc max  وأحيانا برنامج العاشره مساءا
نرجع لسهره الاربعاء تانى وهى السهره التى استمتعت فيها من قبل
 بفيلم بيرل هاربر والهامس مع الجياد000  وهى كل ذلك 00000 وهل سوف نرقص
وأخيرا  in her shoes الفيلم وصلنى عده رسائل جديره أن تتلاحظ
أولا الأخوات وأقرب الاقارب زى الجدات والخالات وهكذا  صلات لا يجب إهمالها
لحاجتنا بشحناتها المعنويه والروحيه بجانب الثواب طبعا والأخوات تحديدا ربى ما يحرم أحد من  الشعور من نعمه وجود أخوات خاصه لو بنت ولها أخوات بنات لأن اذا كان سر البنت أمها فغالبا هتكون أختها هى السر نفسه
  والدم الذى يسرى فى قلوب الاخوات لا يمكن مقارنته بأى صله أخرى
وإن وصلت بعض الصداقات لهذه الحميميه فيكون من حسن الحظ
والرباط  الرحمى هذا قائم الى الابد  وله معنى جميل لاننى  هذه الايام افتقد وجود اختى فعلا لسفرها وإن كانت قريبه الروح
ورساله أخرى جميله أن محبتنا لأخر  يجب ألا تقف عائق أن نشاركه همومنا وأفكارنا فمن الجميل أنه عندما تحب أحد أن تشاركه ما تفكر فيه فهذا يعنى أهتمامك به ايضا المعنى دا مهم لأن أحيانا نخفى أشياء خوفا على الأخرين منها
مثل متاعب الشغل أو خلافات أسريه وهكذا000
ورساله أخرى مهمه أن الاختلاف عامل مهم لاكتشاف أفاق جديده فى الاخرين
وتجارب  تضاف لحياتنا وإن لم نشارك فيها بأنفسنا  فالبطله هنا بالفيلم
أستفادت من اختلاف أختها عنها ومشاكلها بأنها حسنت من نفسها
واستطاعت خوض تجارب فى حياتها  جديده عليها وبدون الوقوع فى أخطاء أختها
وإن استفادت من نصائحها فيها
وفماذا سيضيف لى قرينى فى كل شئ؟
وأخيرا أسم فى ( فى حذائها) وهو أسم الفيلم  لأن الأهتمام بالملابس والأحذيه تحديدا
شئ خاص جدا بالمرأه أحيانا كثيره يشاركها الرجل فى أناقته مثلها
ولكن تبقى  للأحذيه سحر خاص لا يفهمه إلا محبيه
وأنا واحده منهم بلا شك

هناك 10 تعليقات:

فتاه من الصعيد يقول...

جميل يوم اربعاءك ده

الفيلم شكله جدير بالمشاهده...لما يحمل من افكار ... وحب للاحذيه :)

تحياتي

بحر الالوان يقول...

السلام عليكم
ازيك يا بسنت ... يارب تكوني تمام
علي العموم ...فكرتيني بمحاورات طه حسين الرائعة عن الشعراء القدامي في كتابه حديث الاربعاء... بس واضح ان يوم الاربعاء بالنسبة لك مختلف .... انا برضه بحب فقرة الشيخ خالد الجندي وحريص عليها .... اما بالنسبة للفيلم اللي شفته بالصدفة وبمناسبة الشعر وحديث الاربعاء ... فانا عجبني فيه القصيدة الاخيرة
i carry your heart with me
وكاميرون دياز برضه بنت حلال وتتحب .... علي اية حال انا قلت اسلم عليكي بعد طول غياب .

تحياتي لك

بسنت يقول...

مروى
الاجمل مرورك الصراحه
هو الفيلم بيحمل افكار للى هيفهمه
ولكن حب الاحذيه لم يكن شئ رئيسى به بالرغم من اسمه ولكنه علق معى

سلامك وصل لصفاء
وهى بخير الحمد لله وظهرت اخيرا

دمتى بخير دايما

بسنت يقول...

معتز
زياره عزيزه
وانا الحمد لله تمام فعلا
حديث الاربعاء كان مجرد اسم لا يرتقى لاى شئ خاص بعميد الادب العربى
هو جه فى بالى لا اكثر

وكويس انك شفت الفيلم
علشان تعرف ان حتى الصدف قدريه جدا

وكاميرون دياز ربنا يصلح حالها
واللى عجبتنى فعلا بالفيلم هى الجده شيرلى ماكلين

عوده حميده وان شاء الله السلام دا يبقى على طول
كل التحيه

شيماء زايد يقول...

فكرتيني بيوم الأجازه
اهم شيء ان يكون عندك يوم للتفكر
وانتي عندك يومين ...اللهم لا حسد
:)

تايه في وسط البلد يقول...

السلام عليكم

تدوين جمييييييييل ومعبر

وقد استمتعت بتعليقك علي الفيلم وان كنت اريد ان اذكر بأن in her shoes غالبا ليس متعلقا بالأحذية في حد ذاتها وبس يعني!!

هذا يعتبر idiom او تعبير امريكي يعني ان تنظري للأمور من نفس الزاوية التي ينظر منها الشخص المقابل..فكأنك سوف ترتدي حذائه

هذا المعني قد ..قد يكون هو المقصود

شكراً لمشاركتك ايانا لحظاتك الحلوة

ودمتي بكل الخير

Hossam يقول...

OH MY GOOOOOOOOOOOOOOD
بجد مضووع تحفة
اكيد انتى مش خلتينى اقرا الموضوع بوجهة النظر دى
خلتينى افتكر نفسى وانا صغير اما كنت بستنى نادى السينما وكان كل فيلم بردة بيبقى بيكلم عن ممود معين من مودى
I loved your writing attitude
n
nice blog and topic
c you soon

بسنت يقول...

شيماء
لا حسد ولا حاجه تعالى اشتغلى شغلتى
وشوفى القرف اللى بشوفه ولا يكفيكى اسبوع علشان تعرفى تعيشى بعقلك باقى الشهر

انا بهزر طبعا
دمتى بخير

بسنت يقول...

تايه
أنت بتقول وجهه نظر صحيحه-- لن أنكر
يا فيلسوف يا كبير
كلا الاختين له وجهه نظر ترفضها او تؤيدها
هو دا الفيلم والرساله
جبت من الاخر
كل التحيه

بسنت يقول...

حسام
كلماتك دايما حماسيه ايها الصيدلى الصغير
زياره تسعدنى دايما
كل التحيه