الأحد، 10 يناير 2010

الهامس فى الشتاء


الهامس (whisperer ) هو الذى يتكلم بصوت غير مسموع للبعيد
ويتطلب القرب الشديد منه لسماعه
وبمناسبه هذا القرب بيكون التأثير أقوى لأن السامع بيكون
فى كامل الانصات والاهتمام \ يعجبنى هذا الهامس المنبه للحواس والروح\

الهامس مع الجياد ودا اسم فيلم شاءت الاقدار انى اسمعه فى وقت
صعب على وهى الفتره اللى فاتت بدايه سنه ونهايه أخرى بس ما
شعرت بالانتقال دا بسبب انى كنت مريضه ونضيف ليهم اكتئاب
المرض والبعد عن النشاط المعتاد لى وهو انى بكون خارج المنزل
تقريبا 14 ساعه فى اليوم شغل

لم استقبل العام الجديد بالامانى والكلام دا ببساطه لانى ملازمه
الفراش فتفكيرى كان انى بس اشفى ففاتنى الشعوربآخر اسبوع من
الشهر واول اسبوع من التالى وكأنى صحيت لاقيت نفسى فى
2010 بلا اى مقدمات- بالرغم من كونه دور انفلونزا موسميه (عاديه)
( احتقان بالزور وسعال شديد- بالنسبه للاخرين دور عادى بس
بالنسبه لى هدم جسم وقوى )
الجلوس بالمنزل لساعات طويله فيه شئ من الانعزال بتكون
فتره اكتئاب بالنسبه لى مش عارفه تحديدا مسمى ليها غير
انى خرجت من الدور دا بشكل تانى – مختلفه- حتى نظرتى للاشياء
اختلفت- بس الشئ المؤكد انى اصبحت احب الصوت المنخفض الهامس
وأى صوت عالى أصبح شئ مزعج جدا لى يتسبب بتركى للشخص المتكلم والمكان

علاقتى بالحصان ترتبط بالحنطور وهى علاقه وثيقه لمده كبيره
منذ الطفوله تقريبا حتى ثلاث سنوات سابقه لما اختفت
الحناطير ليحل مكانها التاكسى والتوك توك كنت بعتبرها
نزهه وحياه مش مجرد وسيله مواصلات واستمتاع برؤيه
الشارع بشكل افضل من السير على الاقدام
\ راحت ايام الحنطور زى ماحاجات تانيه كتيره قديمه راحت\

الفيلم جاء توقيت عرضه ملائم حالتى لانه فيلم اجتماعى
رومانسى بيدور حول شابه صغيره تتعرض لحادث مع حصانها
فتفقد فيه صديقتها وبتر جزء من رجلها واصابه حصانها
ولان علاقه الحصان بالانسان شئ فيه وفاء شديد وحب كامل
لانه بين طرفين غير متطلب منهم شئ غير الحب
بلا اى اهداف – حادث البنت وضحلى ان فتره مرضى شئ بسيط جدا
بالمقارنه باللى حدث لها ولا يستحق كم الاكتئاب والضيق
والتعب اللى كنت فيه فالناس فيها اللى اكتر منى
وبيعانى بحق- يعنى كفايه شكوى-

الأم وهى البطله هنا اصرت على علاج الحصان
اللى كان مفقود الامل فى علاجه
واصلاح حاله ابنتها النفسيه فذهبت لخبير فى معاناه الجياد
وهو بطل الفيلم ويستطيع فعلا تأهيل المعانيين المختليين
فى التعامل مع الحصان وليس العكس كما قال وكما يعتقد الناس

البراح اللى ظهر فى معظم وقت الفيلم –المساحات الشاسعه
من المراعى والارض الطيبه والطبيعه الفطريه النقيه
نقى اجواء وروح كل ابطال الفيلم ونقى روحى بجانبهم
رؤيه تأهيل وعلاج الحصان كان تأهيل مزدوج لى بجانب البطله
فالواحد احيان كتيره بيكون عايش وناسى انه يعيش بمعنى
البطله الأم هنا بالرغم من كونها رئيسه تحرير مجله شهيره
ومشغوله ولديها زوج محب وصبيه جميله فتظهر حياتها كامله
فى عيون الاخرين ولكن ينتقصها ان تعيشها بحب فعلى لها
لتفاصيلها وليس فى طاحونه تدور فيها فتظهر نفسها
كرحايا لحياه – المفهوم دا صحانى شويه- انى مشغوله
اليوم كله بنفس الطاحونه واقول انى مشغوله ومبسوطه
بس الحقيقه لا انا عايشه صح ولا مبسوطه
وومكن انشغل بحاجات اهم من اللى مشغوله بيها حاليا بكتير
الحاجه الاخيره وهى وجود شخص مساند معنويا لاى ظرف مرض
او أزمه\ انا كنت بؤمن من فتره طويله بالانفراديه\
وعدم الاعتماد على اى حد غير العائله
مسانده الاسره شئ ممتاز ولازم نديله الاهتمام دا
و الاصدقاء اللى فاكرين انهم نسيونا ونكتشف أن
عندهم ظروف مثلنا واقوى -

المقصود\ لازم ندى فرصه للاخر ان يدخل ويساندنا ونحسن
بيه الظن واذا لم يسأل نبدأ نحن بالسؤال-
فنحن فى الحاجه اليهم أكثر مما نعتقد
وكل واحد وهو مريض يتذكر الى وقف وسهر عليه واللى
زاره اتصل بيه او حتى بعتله رساله حاجات كتيره
كنت فاكره انى مش محتاجاتها ومكتفيه باللى عندى
اكتشفت خطأى الكامل فيها

واخيرا\ مهما مر العمر واحنا فاكرين اننا كبرنا
على التغير واعاده النظر فى أمور وناس مرت فى حياتنا
لازم نرجع فى أول فرصه ونعيد ترتيب كل دا بشكل جديد

******************************

الكلام كله أهداء للأوفياء
أصدقائى

هناك 8 تعليقات:

موناليزا يقول...

لايسعنا بعد كل أزمة مهما كان نوعها أن نشكرها لانها تعلمنا وتنبهنا لقيمة اشياء كثيرة
أشكرك على تلخيص الفيلم وعلى الموضوع

تسلمى يا بوسبوس
===
ممكن تشيلى تأكيد الكلمة حين ارسال التعليق

صفــــــاء يقول...

أولا ... ألف بعد الشر عليكى
والحمد لله ان قومتى بالسلامه
ورجعتى لكل الأنشطه اللى بتحبيها بالأضافه طبعا لعملك

التدوينه هاديه ناعمه
شتويه جدا وتحسيها هى كمان صوتها واطى

مريحه للأعصاب

صدى الصمت - عاشقة الورد - يقول...

حمدالله على سلامتك يا قمر
يارب دايماً تكونى بخير وبصحة وسلامة
كلمات رائعة ورقيقة ومعانى هادئة
دمتٍ بكل الود

تايه في وسط البلد يقول...

اهلا بسنت

حمدا لله علي السلامة وربنا يجعله كفارة

في بعض الأحيان ننسي اننا بشر ونقلد الماكينات في عملها بدعوي ان انتاجنا يغنينا او في استقلالها بدعوي انها لا تحتاج الي من يشغلها

الاهم هو القدرة علي رصد الأخطاء والعمل علي تصحيح المسار وخذيها مني كلمة

الوقت المناسب للتوقف عن التغير هو لحظة خروج الروح..وقبل هذا هو السفه بعينه

الف لا بأس ورب ضارة نافعة خصوصا لو جائتك تلك الرؤي الشفافة

بسنت يقول...

موناليزا
نعم حاليا اشكر الظروف الى خلتنى انتبه اكتر لحياتى وحاجات تانيه كتيره
وبالنسبه لكلمه التأكيد انا بفكر جديا انى اشيلها بس بعد ما يرجع ال دى سى ال للبيت
دمتى بكل الخير

بسنت يقول...

صفاء
هى شتويه فعلا لانى فى الشتا بفكر دايما احسن
وربنا يكرمك دايما يا جارتى العزيزه
ويوفقك يا رب

بسنت يقول...

عاشقه الورد
شكرا جزيلا على ذوقك ربنا يكرمك
دمتى بكل الخير

بسنت يقول...

تايه
بقى كدا بردوا يعنى انا كنت عايشه فى السفه بعينه

انا بهزر طبعا
ربنا يكرمك وفعلا رب ضاره نافعه وحكايه الآله وصف الصراحه لا تعليق عليه
أصبت

دمت بكل الخير