الثلاثاء، 3 أكتوبر، 2017

فضفضة مؤرق




أنتِ بيني وبين كتابي ..

بيني وبين فراشي ..

وبيني وبين هدوئي ..

وبيني وبين الكلام

ذكرياتك سجني *

أنه أكتوبر 2017 حيث الجو الخريفي البين بين لا حار فنغضب ونحترق ولا بارد فنتقلص ونرتعش بل في المنتصف تماما حيث نحن نتعايش
لا معترفين بالهزيمة فنتقبلها قبول حسن ولا شاعرين بأي إنتصار فننتشي به
إنها ال6 سنوات العضال من محاولات التأقلم أننا أردنا تغير 
ولم يحدث فتوقف الزمن منذ هذه اللحظة وصبت علينا من بعدها السماء لعنة محاولة التعايش

أنا القائم في مقام الإغتراب وللمغترب
 أن يحن وأن يئن وأن ينشد الفرار من المكان
المكان الذي لم يخلق له **
يقولون الإنسان كائن إجتماعي ويسعي لصحبة جماعة ينتمي إليهم أما من يرغب في العزلة فيطلقون عليه إنطوائي ولم يشرح أحد  تصنيف ثالت وهو المنتصف
أن يكون كائن إجتماعي يحب أن يكون منعزل معهم وبصحبتهم
فمحاولات الكائن  المنتصف  ليتكشف نفسه تبدأ دائما بهزة خارجية  أولي 
 صدمة  تلك الحالة من الأدرنالين
تعيد  أكتشاف مافاتك ومن أنت  وماذا تريد؟

اكتشاف معاني مثل الوطن خارج مباريات كرة القدم معني العلم
وإنه رمز له قدسيته  
 أكتشاف حياتي من عمل حب تطور نجاح 
إنها متطلبات مشروعة 
لكائن يحاول أن يتعايش بشكل سليم
لا أعرف تحديدا ماهو السن المطلوب لهذه الصدمة لتحدث
ولكن أعرف إنه راودني منذ 2011 ولم يغادرني للآن 
بدأ بأنتماءات سياسية ومحاولة تغيير مهنية 
متابعة مواقع تواصل أجتماعي وفتح صفحات علي أغلبها تقريبا 
تصحيح لأخطاء سابقة نظرة مختلفة لكلمة وطن حقيقي
شعور جارف بالإنتماء والعطاء كأننا في أستعداد لحرب للفوز
ربما لم يري جيلي جيل الثمانينات أي مشروع قومي سوي القراءة للجميع ومكتبة الأسرة أما لماذا هذه الحالة من البين بين لا أجد تفسير لها سوي البحث عن حقيقية ومحاولة تعايش وكل هذا
مع ذلك لن يمنع الأغتراب إذا لم تكن مقتنع وراضي 

القابض على دينه كالقابض على الجمر***
أول ما يبدأ الإنسان بالإنتماء إليه هو هويته الدينية سواء
 أعترف بذلك أم أنكره والتي منها 
تبدأ كل قيمه ومبادئة وغالبا سلوكه ربما يتحدد هذا أكثر في الإسلامين
والليبرالين طرفي الميزان في العيش كلا بهويته
يترك كثير منا جوهرها ليتمسك بالقشور قائلا لنفسه أؤدي ماعلي 
فأنا سالم حتي يوضع في مواضع الفتنة فيظهر تخبطه ومحاولاته الثبات
ربما يحاول التعرف علي دينه من جديد وفي كل جديد قديم أكتشاف
كل تعرف علي فقه أو عقيدة أو لغة عربية تعيد أكتشاف هويتك
كل دراسة لتاريخك تاريخ دينك تاريخ مفكرين تثقلك
كل إنتماء لشعارات أصبح غير مجدي في ميزان الحياة
العبرة تأتي بسلوكك للدفاع أو الإنتماء لهويتك

لا أحد سواي يعلم أن حذائي يؤلمني****
يري الجميع الصورة من الخارج الأسرة العمل النجاح
لا أحد يعلم حاله البين بين غير روح تعاني مثله
لا تظهر الصراعات إلا لمن جربها
يقولون تكتمل الحياة بمن نحب وماذا إذا لم تكتمل ؟
هل يظل يبحث الأنسان عن الخلاص والفهم أم يتعايش
ويسعد بالمتاح والمتواجد ؟
مصر لا تعطي لنا الإجابات 
ولكن تذهلنا كل مرة نتصفح صفحات مواقعها الإجتماعية أو قنوات أعلامها 
 بأن هؤلاء البشر بها يفعلون ماهو فوق الإستيعاب والتصديق
هؤلاء المتعصبون و المنحلون و المزيفون خرجوا منها وأعلنوا عن أنفسهم  وفي النهاية مطلوب أن نتعايش
أحيانا كثيرة  يظهر الجهل جميل
ودائما يكون الصمت نجاة 

صوتك يجلدني

وأنا بين الشوارع وحدي

وبين المصابيح وحدي

أتصبب بالحزن بين قميصي وجلدي*

ليس للأرق علاج سوي معرفة سببه وليس للأغتراب سكن

سوي الأنتماء وليس للمنتصف نهاية سوي أن يكون

 أمامك الطريق مفتوح


-------------------------------

*أمل دنقل
** طلال فيصل
*** حديث شريف
**** مثل إنجليزي



الجمعة، 30 ديسمبر، 2016

صفحة جديدة



هاتلي يا بكره صفحه جديدة ... حطلي مصر فجمله مفيدة
مصر بتصحي و تسقي الورد ... و تصبح علي شعب عنيد
تديك شمس في عز البرد ... و يغنلها تقولوا عيد
و تبوسوا و تقولوا تسلم ... يا مرجعلي شبابي احلم
ببيوت ساكنة في دنيا جديدة

هاتلي يا بكره صفحة جدي.. جدي ..جدي ..جديدة
مصر جنينه كل الشعراء ... ابنها شهم و دمه خفيف
توجها محبوبة الفقرا ... شجرة بتطرح شعب شريف
هي كل قصايد الحب ... هي ضحكه و فيها صبح
صبحها مغنى و ليلها قصيدة
هاتلي يا بكره صفحة جدي.. جدي ..جدي ..جديدة


( أحمد الحداد )

الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2014

سألقاك هناك




           يضعنا محمود درويش بتساءله فى قصيدته 
               " فى بيت أُمي"  في مواجهة لسؤاله بقوله:
                              أم غيرت قلبك عندما غيرت دربك ؟
           للبحث عن الإجابة والتى أوجدها الكاتب والطبيب الأفغاني الأصل 
          والأمريكي الجنسية  :خالد حسيني في الثلاثة أعمال التى صدرت له 
       والتى أستهلها برائعته ( عدّاء الطائرة الورقية ) 2003 بترجمتها 
            للعربية  ل منار فياض عن دار دال للنشرحيث يجعلنا  
                      ندرك كما قال  بأنه
         " من الأفضل أن تؤلمك الحقيقة من أن تضحك على نفسك
              بالكذب"
          وذلك من خلال السرد لحياة الشاب الأفغاني أمير والذى هرب مع
           والده  من ويلات الحرب بأفغانستان كلاجئ  ثم كمواطن  أمريكيا
           إلا أنه ظل يبحث عن قلبه الذى تغير عندما تغير درب طفولته
          فتغيرحياته كلها  حتى يتلقى إتصالا هاتفيا من صديق أفغاني
          قديم لوالده ملقيا إليه طوق 
           لنجاه قلبه من  ذنبه والذى لازمه منذ تخلي عن رفيق 
         طفولته وخادمه حسّان بدافع من الغيرة والأنانية   وذلك حينما
        قال له صديق والده : أن هناك فرصة أخرى لتعود نقيا
        وفيما يشبه صكوك الغفران يتمسك أمير بصك غفرانه ليعود درب 
         قلبه له وقول صديق والده فيما يؤكد على إيجاد الدرب الصحيح
                         حينما قال له
        : أرجو أن تفهم هذا  ..رجل لا يملك ضمير لا يتعذب
        ويخوض أمير رحلة العوده لدربه بالبحث عن أبن حسان والذى 
        يكتشف أنه ليس خادمه ورفيقه فقط ولكنه أخ غير شرعى
        وغير شقيق له من أبيه  ويتضح من أحداث الروايه 
        أن الأب كان أيضا يحمل ذنبا إتجاه أبنه حسان الغير شرعي 
         وغيرمُعلن وللخلاص من هذا الذنب كان يساعد 
            أصدقاؤه ويفعل الخير الكثير حتى أنه قام ببناء ميتم  .
        وخلال رحلته لوطنه الأم أفغانستان وهى عوده لماضيه بأخطاؤه 
        فيه يظهر كعودةكل مهاجر فى الشتات  ترك وطنه فى ويلاته وحربه 
              وخرابه وهرب للنجاة بنفسه  
        هى عودة للجذور وأن هذا الماضى حاضر  كما يقول (حسينى ) 
        فى روايته : لكنهم مخطئون فيما قالوه عن الماضى
        لقد تعلمت كيف أدفنه إلا أنه دائما يجد طريق عودته
          وهكذا يعود الماضى مع خلفيه للحياة من العهد 
         الملكي ثم الإنقلاب الغير دموى ثم ظهور المعارضة والإجتياح
           السوفيتى وبداية الحرب وهروب الكثيرين من الشعب 
           السلمي كلاجئيين للدول المجاورة فى المخيمات وهجرة الأخرين 
          لأمريكا وظهور الحركات الجهادية الإسلامية كمقاومة للعدو 
         الخارجي بداية ثم على الشعب نفسه المخالف لمعتقداتهم
         المتشددة فى صورة حركة طالبان ومحاولة تطبيق الإسلام 
        الأصولي بصورة جاهلية متنافية مع الإسلام الدين 
         السمح العظيم ووضح الكاتب عورات المجتمع بصورة أشخاص
        منحرفة فكرا وسلوكا قبل الحرب وهى نفسها بإنحرافها بعد
      الحرب ولكن تسايرا مع نظام الحكم وبنظرة على عالمنا العربى
        نجد تشابه بشكل يتطابق مابعد ربيع الثورات العربية 
       فى الشتات  لكثيرين من الشعب السورى والليبى والعراقى وظهو
        حركة مشابهه لطالبان وهى داعش وكأن التاريخ يتكرر بنفس
        المشاهد في فيلم قديم حديث يُعرض بلا مشاهدين للعظة
        والفهم  وإن كان أمير وجد خلاصه بتكفير ذنبه ووجد دربه فى 
        حياه المهجر كما يقول عن أمريكا بأنها كنهر لا يتوقف 
        لا يهتم بالماضى يترك ذنوبه تغرق فى القاع فتظهر كمكان بلا
          أشباح بلا ذكريات بلا أخطاء
          إلا أن الدرب دائما يكتمل عندما يتصالح الإنسان مع ماضيه 
         وذلك بالإحتفاظ بتذكار لا يموت عن ماضى جيد والعلاقات
        الإنسانية النقية مع الأخرين كوعد حسان 
                   لأجلك ألف مرة أخرى  
         وهى كما يقول (حسينى ) ضربة فرشاة ملونة فوق الرمادى
               على لوحة قاحلة وهى حياتنا
        ويكمل حسينى  إجابات دربة فى رائعته الثانية 
            " ألف شمس مشرقة "2007 
       وترجمتها للعربية ل مها سعود حيث يقول : 
          بالنسبة لى فإن ذلك هراء 
           وأخطر هراء على الإطلاق  كل هذا الكلام عن إننى من
           الطاجيك  وأنك من الباشتون وأنه من الهازارا وبأنها من
             الأوزبك كلنا أفغانيون  وهذا ما يهم "
        حيث يأخذنا معه فى رحلتين متوازيين لحياة أمرأتين من 
         جيلين مختلفين مريم وليلي وكيف أثرت العنصرية القبلية
         والحقد ومايترتب عليه
        من ظلم خاصة للنساءوفيما يشبه الشعار العنصرى الألماني 
         أطلق النار على النساء أولا
          نجد فى مجتمع الخراب والحرب والحركات المتشددة تنطلق 
       الإتهامات والعذاب والألم ليكونوا من نصيب المرأة وقد وضح ذلك 
             حسينى  فى مقولة والدة مريم   
          : تعلمى هذا الأن وتعلميه جيدا يا أبنتي كما إبرة البوصلة 
              تشير إلى الشمال فإن أصبع الرجل يجد دائما 
          أمرأة ليتهمها  تذكرى ذلك يا مريم "
         فنجد مريم الطفلة ضحية والديها وعدم أعتراف والدها الثرى
      بنسبها فتظل غير شرعية مهملة وتعيش منعزلة مع والدتها 
حتى تتمسك بوالدها ولحظة تخليه عنها وأنتحار
 الأم وإجبارها للزواج من رشيد الأكبر منها سنا ليكون زوج 
           قاسى غليظ  وتتداخل حياتها بظهور ليلي التى يتزوج منها
           رشيد فى لحظة ضعفها وبحثها عن ملجأ 
           بعد فقد والديها فى غارة من الحرب الدائرة بأفغانستان  
           وبعد أنفصالها وضياعها من حبيب الطفولة والمراهقة طارق
                 وتدور الدائرة بحياة كلتاهما
           لتتشابك الدائرة فى النهاية فى علاقة إنسانية 
         تنشأ بين المرأتين أو الضرتين  مع ظلال من حياتهما ومن القمع الذى 
            يمارس على المرأةفى بيتها أو فى الشارع وفى الملبس حتى
             فى التعليم لتحرم المرأة تقريبا من كل حقوقها فى 
         الحياة الكريمة مرة بأسم الحرب والخراب ومرة بأسم الدين والشريعة 
            فى مقارنة شديدة الغرابة بين الماضى والحاضر لوضع 
           ودور المرأة الأفغانية و يذكرنا ذلك بالوضع المعاصر وفى 
         قضيه مالالا الطفلة التى مُنعت من حقها فى التعليم حتى تم 
            أستهدافها من قبل المتشددين دينيا بأعتبارها خارجة عن 
        الشريعة  وصور القهر فى ألف شمس مشرقة تظهر أيضا  فى قهر 
          الفقير ومجرمين الحرب للشعب بصورة كاملة لبلد يقاوم من
         أجل إيجاد دربه الصحيح  ولأن القلب دائما يبحث عن العودة 
                لنقاءه يستشهد حسينى بكلمات حافظ  القائل  
              : سيعود يوسف إلي كانون .... لا تحزن
                 وستتحول الخيام إلي حدائق ورد .... لا تحزن
                  إذا كان الطوفان سيصل ليغرق كل شئ حي
               سيكون نوح مرشدك في عيون التايفون
                                  لا تحزن 
          يظهر الأمل فى لقاء ليلى ب طارق ونهاية رشيد بقتل مريم له
         ومن ثم قتلها على يد طالبان وبحث ليلى عن خلاص مريم 
          بزياتها للكوخ الذى شهد حياتها مع أمها  ثم زيارتها
         لمعلم القرأن لمريم (الملا فايز ) لتجد صندوق  لمريم من 
         والدها جليل تركه قبل موته  تاركا لها به ميراثها ورسالة 
         فى صورة تكفير عن ذنبه وخلاصه بأعتراف ضمنى أخير
         ببنوتها وبندمه على عدم إحتضانها وضمه لها وعقاب ذلك 
            فى حياته وأسرته مخاطبا مريم  
                : أتمنى ألا تفكرى أننى أحاول شراء مغفرتك لكن
                  أن تمنحينى الثقة بمعرفة أن 
                 غفرانك ليس لبيع ولم يكن أبدا  كذلك

                 أنا لا أعطيك إلا .. رغم أنه متأخر  
                 ما كان لك طوال الوقت
                  وتعود ليل لدربها ولقلبها مع طارق وأولادها لتبرز
                         كلمات صائب أي تبريزى 
         والتى أستعان بها (حسينى ) فى تسمية روايته الثانية للأم الوطن 
               لا أحد يستطيع أن يعد الأقمار التى تشع 
                      على أسطحها  …. 
            أو الألف شمس مشرقة التى تختبئ خلف جدرانها
           وفى إجابته الثالثة  والتى تأكد ما وضحه حسينى  فى روايته 
            الاولى والثانية  لنا فى " ورددت الجبال الصدى " 2013 
            و ترجمتها للعربي يارا البرازي يقول حسينى 
           يقولون لك جد لنفسك هفا وعش لأجله لكن أحيانا لا تعرف
           إنك كنت تمتلك هدفا وتعيش لأجله إلا بعد إنقضاءه "
           فنجد طبيب التجميل اليونانى  ماركوس عرف طريقه وهدفه 
          فى مساعده كل من تشوه من جراء الحروب والكوارث
          والجرائم وفى السفر والتجوال والذى تبدأ الرواية بقراءته
          لرساله متروكه له من مالك القصر الذى يقيم به فى كابول 
          مع بعثة الإغاثة الإنسانية للشعب الأفغاني فيما بعد الإجتياح 
         الأمريكى لأفغانستان ونجد فى الرسالة كشف لكل الحلقات التى 
          سوف تتداخل والقلوب التى ستضل وتهتدي  خلال احداث الرواية 
           بداية من أعتراف نبيّ مالك القصر بأشتراكه وتفرقه لأبنه زوج 
         أخته بارى الصغيرةوجعل أسرة سليمان  صاحب القصر الذى يعمل
           به وزوجته نيلا يتبنوا باري لتترك بارى أخيها الشقيق 
          المتعلق بها عبدالله  بعد موت والدتهما وزواج والدهم من
        بروانه أخت نبي  وكيف عصفت الرياح ببارى الصغيرة بأنفصال
            سليمان وزوجته وأنتقالها لباري مع والدتها بالتبني نيلا 
          والتى لن تكتشف هذه الحقيقه إلا بوصول ماركوس لها عن
        طريق النت وإطلاعها على حقيقة جذورها وأسرتها وبحثها عن 
          أخيها لتفاجئ بوجود أبنه للأخ تحمل نفس أسمها بارى وهو
        يعنى الجنية بالفارسية ويظل القلب يبحث عن نقاؤه فنرى علاقة 
            بارى أبنه الأخ بوالدتها المريضة ثم والدها عبدالله المريض
           وعلاقة والدة الطبيب ماركوس بالفتاة تاليا المشوهه الوجه
               وكيف تغير تاليا من حياة ماركوس ووالدته 
         وبمعرفة بارى الكبيرة لطريقها الصحيح مع أسرتها وأولادها 
        وعودتها لجذورها ومعرفةعائلتها الحقيقية  نجد  حقيقة لا فكاك
          منها وهي أحتياج الإنسان للإنسان ليكتمل طريقه 
       وهو الذى أجاب عنه محمود درويش فى نهاية قصيدته ب
                      : عُد سالما
            والذى وضحها حسينى بأستعانته بكلمات الرومى فى
           مقدمة روايته الثالثة  :
                     خارج مضمار كل الأفكار
                    كل مفاهيم الخير والشر
                   الفضيلة والخطيئة
                 هناك مرج واسع بلا نهاية
                              سألقاك هناك 
                   
               ****************************
                               في العودة للتدوين                       

السبت، 16 أغسطس، 2014

صعبة الحياة





عدالحاجات الحلوة حواليك عدها 

وكل لحظة فرحة عشها وحسها 

ولربنا سلم أمورك كلها


دا هو عنده المبتدى والمنتهى 

ياترى اللى جاى أد اللى فات من عمرنا

مين اللى عارف بكرة إيه مكتوبلنا

لحظة ألم قلب إتظلم 

دمعة فراق فرحة لقا

 صعبة الحياة وهينة


قاسية وساعات حنينة

السبت، 25 يناير، 2014

facebook & other drugs





مع الأعتذار لأسم الفيلم المقتبس منه العنوان فالكلام موجه للذين
يقضون أكثر من 3 ساعات يوميا على الفيس بوك بأنتظام فقط
 الغير ذلك : مبروك أنتم تمام  

فى كل مرة هتقرر تبتعد لظروف قهرية أو إرادية عن الفيس بوك بعد مشوارك
اليومى لشئ أصبح  أساسى فى حياتك وإن كان ترفيه أو شغل
 أو غير ذلك فأنت بتحط نفسك
فى مواجهة عدة خيارات وستكتشف أشياء مهمة دعنى أخبرك عنها لتضع
أحتياطاتك لما ستواجه يا حلو :

أولا : سيتأكد لك بلا أدنى شك أنك مدمن  حقيقى للفيس بوك 
وستلاحظ توافر أعراض أنساحبه من دمك لو كنت قوى الملاحظة لنفسك
بداية من مودك السئ أنتهاءا بغصبك أحيانا كثيرة بدون سبب واضح لك وللأخرين

ثانيا : ستجد لديك وقت فراغ كبير لكل الحاجات اللى متأجلة
وقاعد تأخر فيها زيادة وتهرب منها علشان ما تعملهاش وعامل حجتك
الجاهزة أصل مافيش وقت خاصة لو كانت مذاكرة  هيكون الوقت كاف
ومع ذلك بردوا مالكش مزاج تعملها

ثالثا : لو نويت تقضى وقت فراغك الكبير دا مابعد
الأشياء الأساسية من شغل وطبخ وما يلزمهما فى مشاهدة أفلام
محملها عندك على اللاب أو هتشوف الأفلام اللى مترشحالك
ونفسك تشوفها يبقى أنت كدا وقعت فى الفخ التانى
 أنت بتسيب الكوكايين للترامادول مع توافر دماغك العالية فى الاتنين
كلهم أدمان ما تبقاش عنيد

رابعا : أما لونويت مثلا أنك تخلص الكتب اللى أشتريتها 
واللى حملتها على اللاب تبقى كدا أنت وقعت فى الفخ التالت
أنت بتسيب الكوكايين للزقة النيكوتين هتكون هنا فايق فايق
وتعود بإجابية كمان وهتخلص من كل السموم المتعلقة
بسذاجتك  وهدخل بنفسك سموم الفكر الحر والحريات والأفكار الكبيرة
جدا عليك والواسعة كمان وهتشحن مشاعر وعواطف وقصص أنت مش قدها 
أنت وقعت ومحدش سمى عليك يا قارئ بيه
أو يا قارئة هانم

خامسا : أما لو نويت تعقل كدا وهتعمل حركات جريئة وهتزور أصحابك
اللى زعلانين من قلة سؤالك عليهم بالتليفون أو بالزيارة

فنصيحتى بلاش الموبايل خاصة العرض بتاع 1000 دقيقة
و100 رسالة بلاش أحسنلك لأنك هتجيب لنفسك صداع نصفى 
بمحض أرادتك الحرة روح زورهم أرحم بس أستحمل النص ساعة
مع أصحابك اللى مختارهم بمحض أرادتك .. فاكر...
وخليها مفاجأة وخليك هادى وأنت بتسمع كل الحكايات والأعترافات
وأفتكر إن هيجيلك يوم وهتبقى زيهم .. أدعيلهم
بس ربنا يهديهم ويهديك وكل واحد يشوف حاله

سادسا : هتعمل حركة حلوة بجد بقى وهتكون ودود وحلو كدا
وهتزور الأقارب والمعارف من الدرجة الأولى أستلم بقى 
روشتات العلاج كلها (دا لو صيدلى ) أو ما يتعلق بشخصك
الكريم والحبوب عليهم من تفنيط وتفتيش كامل بداية
من أول ما بتصحى الصبح لغاية بتقبض كام؟
ومرورا بكل حكايات النميمة على البيوت
أنتهاءا بحفلات الزواج وسرادقات العزاء
أما لو كانوا من مشاهدى التليفزيون المصرى بقنواته الخاصة 
 يبقى الحكايات على السياسة خليك كول وبارد
وحاول ما تخسرشهم والأفضل ما تقولهمش أنت أنهى تيار
 سياسى من الأول
أما لو كانوا من دورك وما فوق فغالبا المواضيع المعتادة عن الجواز 
وسنينه وسين وجيم  وأخر الخيانات وأخر الفضائح
أنتهاءا أنت بتشترى لبسك من فين؟

سابعا : أه حرمت ولا لسه ؟ عايز تخرج وتروق وتشوف نفسك فى الشارع
أنا مش هتكلم أنتى ( البنات تحديدا ) عارفة اللى فيها
أما الشباب  فأخرج لما نشوف أخرتها


النهاية : أنا شخصيا حرمت وعرفت إن اللى قال معرفة الناس كنوز
ما كنش يعرف الناس أصلا وكان يقصد غالبا واحد أو واحدة أتعرف عليهم لشخصهم المتفرد من نوعه ودا أكيد قبل ما يزعل معاهم أو يفترقوا
وأكيد ما كنش ليه حساب على الفيس بوك
ولم يعرف الإدمان من قبل
أنت قدامك حلين:  يا تستمر فى علاجك وهتخف ماتخفش
يا ترجع لل drug بتاعك بس ما تشتكيش تانى